دعا قائد ونجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى «وضع حد» للخلافات ونبذ الصراعات في النادي الكاتالوني، مطالباً بوحدة الجميع، بعدما كان أعلن عن رغبته في الرحيل عن صفوف الفريق في الموسم الحالي، إلا أنه بقي مرغماً.

وجاء في مقابلة أجراها المهاجم الدولي الأرجنتيني مع صحيفة «سبورت» الكاتالونية نُشرت أمس الأربعاء: «بعد العديد من الخلافات، أريد وضع حد لذلك»، مضيفاً: «علينا أن نوحد جميع من لهم علاقة ببرشلونة والافتراض أن الأفضل لم يأتِ بعد».
وتطرق ميسي إلى رغبته بالرحيل عن النادي الكاتالوني قبل انطلاق الموسم الجديد وتحريره من عامه الأخير بعد سلسلة نتائج كارثية أدت إلى إقصاء الفريق من ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا بخسارة مذلة أمام بايرن ميونيخ الألماني (2-8)، وتنازله عن لقب الدوري المحلي لمصلحة غريمه الأبدي ريال مدريد. وتابع: «أتحمل مسؤولية أخطائي، إن وجدت في مطلق الأحوال، وعلينا أن نبني برشلونة أفضل وأقوى». وأردف: «أريد أن أبعث برسالة إلى جميع أعضاء النادي وإلى الجماهير. في حال شعر أحدهم بانزعاج مما قلته أو فعلته، لا ينبغي أن يشككوا أبداً فيّ، إني أفكر دائماً بما هو الأفضل للنادي».
وختم الأرجنتيني الذي انتقد الأسبوع الماضي الطريقة التي تخلّى بها برشلونة عن زميله وصديقه المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز المنتقل إلى أتلتيكو مدريد، قائلاً: «إن إضافة الشغف والرغبة ستكون الوسيلة الوحيدة لتحقيق أهدافنا، متحدون دائماً والسير في الاتجاه ذاته».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا