أقال نادي توتنهام الانكليزي مدربه الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو وجهازه الفني ليل أمس الثلاثاء بعد خمسة اشهر على بلوغ الفريق نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، وذلك بسبب البداية السيئة للفريق اللندني في الدوري المحلي هذا الموسم.

وأصدر النادي اللندني صاحب المركز الرابع عشر محلياً بياناً جاء فيه «يعلن النادي الاستغناء عن خدمات المدرب ماوريسيو بوكيتينو وجهازه الفني المؤلف من: خيسوس بيريز، ميغيل داغوستينو وأنطوني خيمينيز». وأضاف «النتائج المحلية في نهاية الموسم الماضي ومطلع الموسم الحالي كانت مخيبة جداً».
وحقق توتنهام الفوز 3 مرات فقط في آخر 12 مباراة في الموسم الفائت، ومثلها في 12 مباراة منذ مطلع الموسم الحالي. أما على مستوى دوري أبطال أوروبا، فيلعب توتنهام ضمن المجموعة الثانية، ويحتل وصافتها خلف بايرن ميونيخ، بعد مرور 4 جولات من دور المجموعات، حيث فاز في مباراتين مقابل تعادل وهزيمة، وحصد حتى الآن 7 نقاط.
وقال رئيس النادي دانيال ليفي «كنا مترددين جداً للقيام بهذا التغيير والقرار الذي اتخذه مجلس الإدارة لم يكن سهلاً وليس مستعجلاً». وتابع «يقع على عاتق مجلس الإدارة اتخاذ القرارات الصعبة، وما جعل القرار أصعب الأوقات التي لا تنسى التي أمضيناها مع ماوريسيو وجهازه الفني، لكننا قمنا بذلك من اجل مصلحة النادي».
وكان بوكيتينو قد تسلم تدريب نادي توتنهام عام 2014 قادماً من نادي ساوثمبتون في الدوري الإنكليزي الممتاز أيضاً.
ولطالما تردد اسم بوكيتينو لتدريب ريال مدريد الاسباني ومانشستر يونايتد الانكليزي في الأشهر الأخيرة، كما بايرن ميونيخ الألماني أخيراً بعد اقالة الكرواتي نيكو كوفاتش وتعيين هانزي فليك مدرباً موقتاً.
أما بالنسبة الى خليفة بوكيتينو في توتنهام، فقد برز في الآونة الأخيرة اسم البرتغالي جوزيه مورينيو.
وكانت صحيفة «ذا صن» البريطانية، قد كشفت قبل أيام أن المدرب الأرجنتيني يعيش أيامه الأخيرة مع نادي شمال لندن، بسبب سوء نتائج الفريق منذ بداية الموسم الحالي، وبخاصة في بطولتَي الدوري الإنكليزي الممتاز، ودوري أبطال أوروبا. وذكرت الصحيفة أن مورينيو رفض العودة لتدريب نادي ريال مدريد الإنكليزي قبل مدة، لأنه ينتظر اتصالاً من إدارة نادي توتنهام للإشراف على الفريق.