كشف النجم الكرواتي لنادي ​برشلونة​ الإسباني ​إيفان راكيتيتش​ عن حزنه الشديد بسبب جلوسه المستمر على دكة البدلاء تحت قيادة المدرب إيرنستو فالفيردي في الفترة الأخيرة.


وتحدث راكيتيتش عمّا يحدث معه في النادي الكتالوني خلال مقابلة في برنامج «يونيبرسو»، قائلاً: «أنا أشعر بما تشعر به طفلتي الصغيرة عندما نأخذ منها لعبتها، إنها تبكي وتشعر بحزن بسبب ذلك».

وأضاف: «نفس الشعور يراودني، أشعر أنّ الكرة قد سُرقت مني».

كما كشف راكيتيتش عن موقفه من فالفيردي، بقوله: «يعجبني الكشف عن مشاعري، وعندما أريد البكاء لا توجد لدي أي مشكلة في القيام بهذا، أيضاً في حالة الاحتفال. وقبل أي شيء، أتفهم وأحترم قرار المدرب، أو النادي ولكنني قدمت الكثير هنا خلال 5 سنوات».

وتابع الكرواتي: «أريد الاستمرار في الاستمتاع هنا، هذا أهم شيء بالنسبة لي. عمري 31 عاماً وليس 38، أشعر أني في أفضل مستوى».

ورغم أنّ الكرواتي قدّم مستوىً جيداً خلال مشاركته مع الفريق الموسم الماضي، إلا أنّ فالفيردي يعتمد في الموسم الحالي على الوافد الشاب فرانكي دي يونغ والتشيلي آرتورو فيدال، إلى جانب البرازيلي آرثر ميلو، وبالتالي لم يحظَ راكيتيش بفرصة المشاركة كأساسي هذا الموسم إلا في مباراة واحدة أمام غرناطة.