أعاد مدرب المنتخب الألماني، يواكيم لوف، لاعبي خط وسط ريال مدريد الاسباني وبايرن ميونيخ، طوني كروس وليون غوريتسكا، إلى تشكيلة المانشافت بعد تعافيهما من الإصابة، وذلك لخوض الاستحقاقين الدوليين أمام بيلاروسيا وإيرلندا الشمالية في تصفيات كأس أوروبا 2020. وواصل لوف تجاهل النداءات المطالبة باستدعاء قطب الدفاع ماتس هوملس المتألق بشكل لافت في الفترة الاخيرة مع فريقه بوروسيا دورتموند، الى صفوف المنتخب، في ظل معاناته من كثرة الاصابات في خط الدفاع مع استمرار غياب مدافعي بايرن ميونيخ نيكلاس زوليه وتشلسي الانكليزي انطونيو روديغر وباريس سان جرمان الفرنسي تيلو كيهرر.

وفضّل لوف عنصر الشباب لتعويض الغيابات في خط الدفاع من خلال استدعاء ماتياس غينتر قائد بوروسيا مونشنغلادباخ متصدر الدوري، وروبن كوخ مدافع فرايبورغ الذي ارتدى قميص المنتخب الوطني للمرة الاولى الشهر الماضي.
وكان لوف أحدث صدمة كروية في ألمانيا عندما توجه إلى ميونيخ في آذار/ مارس الماضي للإعلان أن ثلاثي العملاق البافاري جيروم بواتنغ وتوماس مولر وهوملس (عاد هذا الصيف إلى صفوف دورتموند)، المتوّجين معه بلقب كأس العالم 2014، لا يشكلون جزءاً من خططه المستقبلية، وأنه يريد الاستعانة بجيل جديد من اللاعبين. كما تضمنت اللائحة لاعب وسط يوفنتوس الايطالي إيمري جان على الرغم من أنه طرد امام استونيا في تشرين الاول/أكتوبر الماضي.
ورأى لوف أن «أهم شيء هو أن نتأهل إلى كأس أوروبا العام المقبل».
ويحتل بطل العالم أربع مرات، آخرها في 2014، المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 15 نقطة، بفارق المواجهات المباشرة خلف هولندا، وبفارق ثلاث نقاط أمام إيرلندا الشمالية الثالثة.
واستدعى لوف لحراسة المرمى: مانويل نوير، مارك-اندريه تير شتيغن وبرند لينو، وللدفاع: ماتياس غينتر، يوناش هيكتور، لوكاس كلوسترمان، روبن كوخ، نيكو شولز، نيكلاس ستارك، جوناثان تاه، وللوسط: ايمري جان، نديم أميري، يوليان براندت، سيرج غنابري، ليون غوريتسكا، إيلكاي غوندوغان، كاي هافيرتس، يوشوا كيميتش، طوني كروس، سيباستيان رودي، سوات سردار، وللهجوم: لوكا فالدشميدت، تيمو فرنر، ماركو رويس.