بات نادي ليفانتي الإسباني مهدّداً بخوض لقائه ضد أتليتيك بلباو الأحد بدون حارس من الفريق الأول، وذلك بعد استدعاء حارس مرماه أيتور فرنانديز للعمل في مركز اقتراع للانتخابات البرلمانية الإسبانية، وإصابة الحارس البديل أوير أولازابال.


واختير فرنانديز، المنتمي إلى بلدة موندراخون في إقليم الباسك والتي تبعد نحو 50 كيلومتراً عن بيلباو، في قائمة احتياطية مطالَبة بالحضور إلى مركز اقتراع صباح يوم الانتخابات، إذ يكلّف كلّ الإسبان المذكورين في السجل الانتخابي بالعمل في مقرّ الاقتراع مقابل أجر يبلغ 65 يورو (72 دولاراً).

إلا أنّ ليفانتي الذي هزم برشلونة حامل اللقب بثلاثة أهداف الأسبوع الماضي، قدّم طعناً للجنة الانتخابية قوبل بالرفض، لكن يمكنه التقدم بطعن جديد اليوم الجمعة كي يشارك حارسه في مباراة الجولة الـ13 من الدوري الإسباني.

وقال فرنانديز: «يعمل النادي على هذا لكي لا أضطر للذهاب إلى مركز الاقتراع يوم الأحد. أريد فقط أن أعرف ما سيحدث. أركّز بشكل كامل في اللقاء وأنا متأكد من أنني سأشارك فيه». وأضاف: «إذا استدعى الأمر سأنام في منزلي وسأذهب إلى مركز الاقتراع ثم أنتقل بنفسي إلى ملعب سان ماميس بسيارتي».

ويُذكر أنّ زميل فرنانديز في ليفانتي خورخي ميرامون أُعفي من الالتزامات الانتخابية بعد تكليفه بعمل في مسقط رأسه في سرقسطة.