بدأ العد العكسي لمعرفة من سيفوز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2019، التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» لأفضل لاعب في العالم مع الإعلان عن القائمة النهائية التي تحمل أسماء ثلاثين مرشحاً، قبل حفل تسليمها الرسمي في الثاني من كانون الأول/ديسمبر.

وخلت اللائحة النهائية من اسم حامل الكرة الذهبية العام الماضي الكرواتي لوكا مودريتش صانع ألعاب ريال مدريد الإسباني، والبرازيلي نيمار نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، وذلك لتراجع مستوى الأول بشكل كبير وإصابة الثاني التي أدت إلى غيابه لفترة طويلة عن الملاعب. وكان نيمار احتل المركز الثاني عشر في ترتيب العام الماضي، الذي شهد أيضاً غيابه لفترة طويلة عن الملاعب بعد خضوعه لعملية في مشط القدم.
ويتقدم المرشحون لنيل الجائزة البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي، والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني والهولندي فيرجيل فان دايك نجم خط دفاع ليفربول بطل دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي.
ويبدو التشويق والإثارة على الموعد، فبعد أن وضع مودريتش حداً لفوز الثنائي رونالدو ـ ميسي على اللقب في السنوات العشر قبل الأخيرة، بعد قيادته منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم في مونديال روسيا وتتويجه في صفوف ريال مدريد بطلاً لأوروبا، قد يكرر مدافع ليفربول الانكليزي، الهولندي العملاق فيرجيل فان دايك الأمر ويتوّج باللقب المرموق على حساب نجمي ريال مدريد وبرشلونة.

يغيب نيمار عن قائمة المرشحين للفوز بالجائزة هذه السنة


وحقّق فان دايك موسماً رائعاً من خلال قيادته فريقه إلى التتويج بدوري أبطال أوروبا ووصافة الدوري الانكليزي الممتاز، حيث اختير أفضل لاعب فيه، وبلوغه في صفوف منتخب بلاده المباراة النهائية من دوري الأمم الأوروبية إذ حلّ وصيفاً لمنتخب البرتغال.
وكان فان دايك اختير أفضل لاعب في أوروبا بحسب الاتحاد القاري للعبة، في حين نال ميسي جائزة أفضل لاعب بحسب الاتحاد الدولي للعبة «فيفا». يذكر أن آخر مدافع توّج بالكرة الذهبية كان الإيطالي فابيو كانافارو عام 2006 عندما قاد منتخب بلاده إلى إحراز كأس العالم في ألمانيا في العام ذاته.
أما في فئة السيدات، فتبدو الأميركية ميغان رابينوي مرشّحة فوق العادة لإحراز اللقب بعد أن قادت منتخب الولايات المتحدة إلى إحراز اللقب العالمي في مونديال فرنسا الصيف الماضي وتوّجت هدّافة له وأفضل لاعبة فيه.
ومن أبرز منافساتها الأسترالية سام كير. يذكر أن الكرة الذهبية لأفضل لاعبة جائزة استُحدثت العام الماضي، وكان الفوز فيها من نصيب النروجية إدا هيرغربيرغر. كذلك ستشهد هذه النسخة استحداث جائزة أفضل حارس مرمى، وأطلقت «فرانس فوتبول» على الكرة الذهبية المخصّصة للحرّاس اسم «جائزة ياشين»، تكريماً للنجم السوفياتي السابق ليف ياشين الذي كان ولا يزال حارس المرمى الوحيد الذي نال الكرة الذهبية المخصّصة لأفضل لاعب (أحرزها عام 1963).
وبعد دمجها بجائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لأفضل لاعب في العالم بين عامي 2010 و2015، عادت «فرانس فوتبول» في عام 2016 لتقدم جائزة الكرة الذهبية بشكل منفصل عن «فيفا».
وتوزع أيضاً جائزة «كأس كوبا» لأفضل لاعب تحت 21 عاماً.