عاد مهاجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم نيمار دا سيلفا يوم أمس إلى تدريبات باريس سان جيرمان، وسط أجواء متوترة مع ناديه الذي كان ينتظره الأسبوع الماضي، وتصريحاته الأخيرة بخصوص «الريمونتادا» التي حققها مع فريقه السابق برشلونة الإسباني في دوري أبطال أوروبا قبل عامين ضد فريقه الحالي. وبحسب أحد أعضاء القسم الإعلامي للنادي الباريسي فإن نيمار، «اسْتَقَلَّ طائرة من ساو باولو مساء الأحد قبل أن يهبط في باريس حوالى الساعة 7:30 يوم الاثنين». وتواجه نيمار وباريس سان جيرمان عبر وسائل الإعلام منذ الأسبوع الماضي عندما تخلف النجم البرازيلي عن موعد استئناف التدريبات مع فريق العاصمة للموسم الجديد. وبرر المقربون من نيمار غيابه بالتزاماته التي كانت مقررة منذ فترة طويلة، بينها دورة في كرة القدم الخماسية لصالح مؤسسته الخيرية، التي مقرها في برايا غراندي (جنوب شرق البرازيل)، ما دفع ناديه لإصدار بيان لاذع بحقه، معرباً عن «استنكاره» لهذا الأمر، وأن اللاعب لم يكن قد حصل على إذن مسبق لهذا الغياب، ومحذّراً من اتخاذ «الإجراءات المناسبة».

وزاد نيمار من حدّة التوتر بنشره شريطاً مصوراً نهاية الأسبوع يظهر فيه شعار النادي الكاتالوني بطل إسبانيا، حيث يرغب في العودة إلى صفوفه هذا الصيف، وأكد بعد ذلك في حديث لموقع «أوه ماي غول» أن إحدى أجمل ذكرياته في كرة القدم هي «الريمونتادا» التي حققها مع النادي الكاتالوني في دوري أبطال أوروبا قبل عامين ضد ناديه الحالي باريس سان جيرمان، معزّزاً التقارير عن رغبة باتت أقرب إلى نية غير خافية، بالعودة إلى إسبانيا.
وأثار نيمار انتقادات واسعة من مشجعي فريقه عبر مواقع التواصل، إذ تداول عدد منهم شريطاً يقوم فيه أحدهم بإشعال قميص اللاعب الذي يحمل الرقم (10)، بينما تلاعب آخرون بشريط يظهر فيه نيمار حاملاً قميصه، وجعلوا نهايته تظهر قيامه برمي القميص في سلة المهملات. وكان المدير الرياضي الجديد لنادي العاصمة، وهو مواطنه ليوناردو قد فتح الباب الثلاثاء أمام رحيل مواطنه بقوله: «بإمكان نيمار ترك باريس سان جرمان إذا كان هناك عرض يناسب الجميع».
يضاف ذلك إلى تصريحات أدلى بها رئيس النادي القطري ناصر الخليفي لمجلة فرانس فوتبول الشهر الماضي، قال فيها: «أريد لاعبين جاهزين لتقديم كلّ شيء للدفاع عن شرف القميص والانخراط في مشروع النادي. من لا يريد، أو لا يفهم، نلتقي ونتحدث. هناك بالطبع عقود نحترمها، لكن الأولوية لتماسك المشروع بشكل كامل. لم يجبره أحد على التوقيع معنا. لم يدفعه أحد. جاء على دراية كاملة للانخراط بهذا المشروع».
وعلى الرغم من عدم رغبة نيمار بالبقاء مع باريس سان جيرمان، فإن عودته إلى برشلونة تبدو معقدة، خاصة بعد أن دفع الأخير يوم الجمعة الماضي، 120 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي في عقد المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان مع فريق أتلتيكو مدريد من أجل ضمه. جميع هذه التفاصيل تضاف إلى شيء مهم وأساسي، وهو أن اللاعب البرازيلي لديه مشاكل مالية في كاتالونيا، فذكرت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الكاتالونية الرياضية، أن سلطات الضرائب الإسبانية تطالب نيمار بـ35 مليون يورو في قضية تتعلق بالتهرب الضريبي عندما كان يدافع عن ألوان الفريق الكاتالوني. ويخضع لاعب سانتوس السابق للتحقيق في تهمة التهرب الضريبي في البرازيل وفقاً للصحافة المحلية.