مرّ في تاريخ كرة القدم الكثير من اللاعبين الذين تركوا بصمتهم، وتحديداً في خط الدفاع. لا يمكن القفز فوق بلاد النهضة، البلاد التي تميّزت بإخراجها لأهم وأبرز المدافعين في العالم، أرض الـ«كاتيناتشو»، إيطاليا. أسماء عديدة كأيقونة نادي ميلان باولو مالديني، واللاعب الذي وصفه مارادونا بأصعب مدافع واجهه، كلاوديو جنتيلي. منذ تلك الفترة، أي فترة ما بين السبعينيات والثمانينيات وأوّل التسعينيات من القرن الماضي، خرج الكثير من المدافعين المميزين، اليوم، سطع نجم مدافع هولندي - سورينامي، ربّما هو الأقرب من الناحية الفنية للعظماء السابقين في هذا المركز، الحديث هنا عن مدافع «الريدز» ليفربول، فيرجيل فان دايك. اللاعب الذي يحمل على كتفيه قضية حسّاسة جداً، قضيّة العلاقة التاريخية بين كل من هولندا وبلاد سورينام. فان دايك يحمل طباع السوريناميين، وغيره الكثير ممّن سبقوه من نجوم هولنديين كبار من أصول سورينامية.

ولد فان دايك في مدينة بريدا الهولندية في 1991، من أب هولندي وأم سورينامية. كان صاحب الملامح «اللاتينية» صغير الحجم وبطيء الحركة أيضاً، عكس ما هو عليه اليوم. عانى من مشكلة صحية خطيرة جداً في طفولته، والتي تمثلت بوجود ورم أسفل معدته، لا يزال أثرها ظاهراً حتّى الآن. تمكّن المدافع العملاق من التخلّص من هذه الأزمة التي لازمته لفترة طويلة، حيث أن أمه وأباه وصفا الأمر بالـ«معجزة»، المعجزة التي بدأ من خلالها فان دايك مسيرته الاحترافية. كان فريق سلتيك الاسكتلندي الفريق الأوروبي الأوّل الذي يتمتّع بشعبية محليّة وأوروبية كبيرة نظراً لتاريخه، الذي انضم إليه فان دايك، مواسم عدّة قضاها صخرة الدفاع في الأراضي الخضراء، حيث كان يستمع مراراً وتكراراً، ومع بداية كل مباراة، لنشيد «لن تسير وحدك أبداً»، النشيد الذي تتشاركه ثلاثة فرق في أوروبا، هم سيلتيك، ليفربول الإنكليزي وبوروسيا دورتموند الألماني. بعد مواسم مميزة مع سيلتك، انتقل المدافع الأهم عالمياً اليوم، إلى نادي ساوثهامبتون الإنكليزي، الفريق عرّف العالم عليه، وبرهن من خلاله على قدراته الكبيرة الدفاعية. بدأت الأعين تراقب فان دايك، مدافع مختلف عن سابقيه، يلعب دور القائد من دون شارة قيادة، فهو المعنى الحقيقي للـ«مدافع العصري». فان دايك، من طينة المدافعين الذين يستطيعون إخراج الكرة من مناطق فريقه بطريقة مميّزة، دون ارتكاب أي خطأ. يتمتّع بصفات هجومية أيضاً، كالمرور بين اللاعبين ونقل الكرات وصناعة اللعب، بكل بساطة هو المدافع «الكامل». اليوم، أصبح أغلى مدافع في العالم، حيث بلغت قيمة انتقاله من ساوثهامبتون لليفربول 70 مليون جنيه استرليني. لكن المدافع الهولندي، ليس أوّل لاعب يحمل أصولاً سورينامية يبرز في عالم كرة القدم الهولندية، إذ إن تاريخ العلاقات بين هذين البلدين، أدّى لبروز العديد من اللاعبين الهولنديين الذين تركوا بصمتهم في الملاعب الأوروبية. ما سبب هذه العلاقة؟ وكيف بدأت؟
بعد اكتشاف قارة أميركا اللاتينية في أواخر القرن السابع عشر، كانت المستعمرات الهولندية «البيضاء» هي من تسيطر على بلد في هذه القارة يدعى «سورينام» قرب البرازيل. حقق الهولنديون الكثير من الأرباح في سورينام، من خلال الزراعة واستغلال ثروات هذه البلاد وشحن الكثير من محاصيلها إلى مناطق هولندية كروتردام وغيرها. باتفاق «خبيث» بين كل من بريطانيا وهولندا، أصبحت سورينام جزءاً من هولندا، أو بمعنى أدق، استولت هولندا بشكل كامل على سورينام. اليوم، تعتبر اللغة الهولندية هي اللغة الأولى في هذه البلاد. بقيت القوّات الهولندية مستعمرة ومحتلّة إذا صح التعبير لسورينام حتى عام 1975، وهو تاريخ استقلال سورينام عن الاحتلال والاستعمار الهولندي. رغم هذا الاستقلال، لم يستطع الكثير من السكّان السوريناميين الأصليين التأقلم مع حياة جديدة وحكم ودولة جديدة، بسبب الفقر الذي انتشر بعد أخذ الهولنديين كل ثروات هذه البلاد. قرر الكثيرون من السوريناميين الهجرة إلى هولندا، نظراً لتوافر فرص العمل هناك، وتوفّر حياة أفضل من التي كانت في بلدهم الأم. ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم، شهدت هولندا ولادة جيل سورينامي - هولندي، وأجيال أخرى لحقته فيما بعد، ليصبح أبناء سورينام جزءاً أساسياً ومؤثراً في حياة هولندا والهولنديين. لمن لا يعلم أين هي هذه الدولة الفقيرة، يقول النجم الهولندي الكبير إيدغار دايفس والذي يحمل أصولاً سورينامية عن بلده، «سورينام لديها العديد من النقاط المشتركة مع البرازيل (لديها حدود مشتركة مع بلاد «السامبا»)، هناك الكثير من الفقر والكثير من الأطفال في الشوارع الذين لا يملكون المال، وينحدرون من منازل محطمة ولديهم الكثير من الوقت. إنهم يلعبون كرة القدم طوال الوقت ويتعلمون اللعب بأقدامهم العارية». وكأن بهذه الأوصاف موجودة في أماكن أخرى أيضاً، في مناطق «الفافيلاس» في البرازيل.

ساهم أبناء سورينام في نهضة كرة القدم الهولنديّة على مدى السنوات


في 1991، أقيمت مباراة خيرية بين كل من هولندا وسورينام، والهدف منها تمثّل بجمع التبرعات لأهالي وعائلات ضحايا تحطّم طائرة في باراماريبو عاصمة سورينام. لعب كل من النجوم الهولنديين المعروفين كرود خوليت وفرانك رايكارد وغيرهم من نجوم هولندا في تاريخ كرة القدم في صفوف منتخبهم الأم سورينام، انتهت المباراة حينها بفوز منتخب سورينام على هولندا بنتيجة (3-1). هولندا اليوم لم ولن تكون على ما هي عليه لولا هؤلاء المهاجرون السوريناميون، وهذا ما أكّده صحافي سورينامي يدعى هومبورتو تان، «هولندا كانت ستصبح في وضع أسوأ بكثير خلال ثمانينيات القرن الماضي لو لم يكن هناك تأثير من المهاجرين السورينام في تلك الفترة، فبدون سورينام، لكانت هولندا اليوم أشبه بألمانيا، ستكون الجدية طاغية على طباع الفريق، وسيكون هناك غياب واضح للإبداع». لكن في الوقت عينه، يرى اللاعب المميز السابق في صفوف كل من ميلان وأياكس، رود خوليت، أن أمستردام من المناطق التي يمكن لأي لاعب كرة قدم أن يتطوّر فيها. هناك ثقافة واضحة في هولندا، بناها الكبير يوهان كرويف، ولا تزال مستمرة حتّى يومنا هذا، حيث قال: «إن التدريب في هولندا هو أحد أفضل الأماكن في العالم، يتم رفع مستوى اللاعبين مع الانتباه إلى التكتيكات والتقنيات. وقد استفاد من هذا النظام عدّة لاعبين سوريناميين وكذلك اللاعبين الهولنديين أيضاً، ساعد هذا الخليط على إنتاج فرق مثيرة ومنتخب مثير ومميز وجعلنا على ما نحن عليه الآن».
وحتى اليوم، لا تزال هذه الأصول والأجيال السورينامية تخرّج اللاعبين الذين أصبحوا جزءاً لا يتجزأ من المنتخب الهولندي، لاعبون أمثال جورجينيو فينالدوم لاعب ليفربول، فان دايك، ميشيل فورم لاعب توتنهام. العلاقة التاريخية بين هذين البلدين أنتجت جيلاً مميزاً من كرة القدم الهولندية، بل إنه جيل ذهبي، أثبت للعالم أن هذه الشعوب المهمّشة والتي عانت من ويلات الاستعمار، تخرّج المبدعين في كرة القدم، لاعبون ككلارنس سيدورف، رايكرد، خوليت وغيرهم الكثير.