فتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحقيقاً تأديبياً بحق البرازيلي نيمار نجم باريس سان جرمان الفرنسي لانتقاده التحكيم، بعد خسارة فريقه أمام مانشستر يونايتد الإنكليزي في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويمكن للعقوبة أن تتخذ شكل غرامة أو إيقاف لمباريات في الموسم المقبل. وكان نيمار قد وصف قرار الحكم بمنح ركلة جزاء لليونايتد بعد لمسة يد على المدافع بريسنيل كيمبيمبي بـ«العار». وعلق في حسابه على انستاغرام على تقنية الـ VAR لمساعدة الحكام بالفيديو، «لقد وضعوا 4 أشخاص لا يفهمون شيئاً في كرة القدم لمتابعة الإعادة بالتصوير البطيء أمام شاشات التلفزيون..». ورأى نيمار أنّ «لمسة اليد ليست موجودة»، متسائلاً بسخرية: «كيف تكون هناك لمسة يد وظهرك نحو الكرة؟» قبل أن يطلق عبارة نابية.
يُذكر أنّ لاعب سان جرمان السابق العاجي سيرج أورييه أُوقف ثلاث مباريات من قِبل الاتحاد القاري في آذار/مارس 2015 بسبب عبارات استخدمها بحق الحكام على وسائل التواصل، ما يعني أنّ عقوبة نيمار قد تكون كبيرة.
وغاب النجم البرازيلي المنتقل إلى سان جرمان بصفقة قياسية (222 مليون يورو) من برشلونة الإسباني، عن المباراة لإصابته بقدمه، وذلك للموسم الثاني توالياً في الأدوار الإقصائية من المسابقة.
ورغم الأموال الطائلة التي أنفقها بحثاً عن المجد القاري، لا سيما التعاقد مع نيمار وكيليان مبابي مقابل 400 مليون يورو، ودّع سان جرمان دوري الأبطال من ثمن النهائي للموسم الثالث توالياً بعد خسارته القاتلة 1-3 بهدية من تقنية الإعادة بالفيديو.
وبعد أن عاد منتصراً من ملعب «أولد ترافورد» بهدفين نظيفين، بدا سان جرمان مرشحاً بقوة لبلوغ ربع النهائي وكان في طريقه لتحقيق هذا الأمر، قبل أن يُصدم بهدف في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بعد تدخل تقنية الفيديو لتؤكد ركلة جزاء ليونايتد نتيجة لمس الكرة داخل المنطقة من كيمبيمبي، وترجمها ماركوس راشفورد بنجاح.