يستقبل نادي بايرن ميونخ منافسه التاريخي نادي شالكه بمباراةٍ مفصلية في الصراع على اللقب. فأي تعثر للنادي البافاري سيهدي اللقب لمتصدر الترتيب العام بروسيا دورتموند. رغم فوز بطل دوري العام الماضي بسبع مباريات متتالية، تعرّض بايرن ميونيخ لهزيمة (3-1) على يد باير ليفركوزن في الجولة السابقة من الدوري الألماني ليتسع الفارق مع المتصدر إلى 7 نقاط كاملة. يشبه البايرن مدربه نيكو كوفاتش إلى حد كبير، فريق غير مستقر وعاجز عن تقديم كرة جميلة. فوزٌ صعبٌ أمام هيرتا برلين في كأس ألمانيا في منتصف الأسبوع، صعد به البايرن إلى الجولة القادمة، دون مداواة جروح الجماهير التي لا تكفّ عن المطالبة برحيل كوفاتش.

على الجانب الآخر، يحضر شالكه المباراة بعد انضمامه إلى بايرن ميونخ في الدور ربع النهائي لكأس ألمانيا إثر فوزه (4-1) على فورتونا دوسلدورف، بعد أن سجل المدافع السنغالي ساني هدفين حسما طريق الأزرق الملكي إلى الدور التالي من كأس ألمانيا. شالكه الذي بدأ موسمه بشكلٍ كارثي، وعجز في تلك الفترة عن الفوز في مبارياته الأولى، تحسن قليلاً في الآونة الأخيرة بعد اعتلائه المركز 12 مبتعداً بسبع نقاط عن منطقة الهبوط. رغم هذا التحسّن الطفيف، يبقى الأزرق الملكي بعيداً كل البعد عن المستوى الذي قدّمه في الموسم الماضي، عندما حظي بمركز الوصافة خلفاً للبطل بايرن ميونخ. في ظل عدم تعويض رحيل ليون غوريتزكا إلى بايرن ميونخ، فقد شالكه اللاعب الذي يربط بين الوسط والهجوم، فسجل هذا الموسم 24 هدفاً في 22 مباراة، وهو رقمٌ يقل عن نصف أهداف المتصدر بروسيا دورتموند التي بلغت 51 هدفاً. لم يسمع شالكه الكثير من الأخبار الطيبة هذا الموسم، فرغم تردّي النتائج منذ مطلع الموسم الحالي، خيم الحزن على الأزرق الملكي بسبب وفاة رودي أساور، أيقونة النادي الذي فاز بكأس أوروبا في 1997 إضافة إلى لقبين لكأس ألمانيا، بعد صراعٍ طويل مع المرض.
يتسلح شالكه بالتاريخ لمواجهة منافسه الأزلي في الدوري، فرغم الفارق الفني بين الفريقين حالياً، يبقى للديربي حساباتٌ أخرى. تعول الجماهير الزرقاء على تألق اللاعب الواعد أحمد كوتوغو، الذي سجل هدفاً في الفوز الأخير أمام فورتونا دوسلدورف. وكانت هذه أول مشاركة أساسية للاعب منتخب شباب تركيا مع الفريق الأول، منذ انضمامه إلى قطاع الناشئين في شالكه قبل سبع سنوات. (اللقاء اليوم الساعة 19:30).