حصل لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي، رحيم ستيرلينغ، على ركلة جزاء هزلية في مباراة فريقه أمام شاختار دونيتسك الأوكراني، وذلك ضمن الجولة الرابعة من مباريات المجموعة السادسة في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وكشفت الإعادة التلفزيونية أنّ ستيرلينغ الذي كان مستحوذاً على الكرة داخل منطقة الجزاء سقط بعد أن تعثّر على أرض الملعب دون أن يلمسه أي لاعب من الفريق الأوكراني، إلا أنّ حكم اللقاء لم يتوانَ في إطلاق صافرته معلناً ركلة جزاء للفريق الإنكليزي وسط ذهول الجميع.
واعتقد الحكم المجري فيكتور كاساي أنّ ستيرلينغ تعرض للعرقلة من الخلف من ميكولا ماتيفينكو، ليحتجّ لاعبو شاختار على قرار الحكم، إلا أنّ اعتراضهم لم يلقَ أذاناً صاغية من كاساي.
بدوره علّق الإسباني بيب غوارديولا بعد المباراة عن ضربة سترلينغ بالقول: «هذه أشياء تحدث، لكن يجب توفير المساعدة للحكام بواسطة التكنولوجيا، لأن كرة القدم أصبحت سريعة». وتابع: «لا يجب علينا أن نعتذر عليها، هذه هي أخطاء الحكام، لكننا لا نحب تسجيل مثل هذه الأهداف».
ومن جانبه اعتذر رحيم ستيرلينغ بعد المباراة على ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم لمصلحته، مشيراً إلى أنه هو الطرف المخطئ في تلك اللعبة. وأضاف: «ركلة الجزاء الأولى؟ لقد كنت أريد تسديد الكرة، ولكن لا أعرف ما حدث، لم أشعر بأي اتصال، ركلت الأرض بدلاً من ذلك، أوجه اعتذاري إلى الحكم».
وقال الدولي الإنكليزي السابق ستيف ماكمانامان في تحليله للمباراة مع محطة BT Sport التلفزيونية: «لقد كان خطأً كوميدياً وخطأً فظيعاً، أيّاً كانت طريقة وضعه. لم أكن أعتقد أنها ركلة جزاء، بدا وكأنه ركل الأرض لأن المدافع لم يكن بالقرب منه أصلاً».
وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالسخرية من ركلة الجزاء الغريبة، في الوقت الذي غرّد فيه حساب مانشستر سيتي الرسمي أمس بالقول: «ركلة جزاء للسيتي! ستيرلينغ يتعثر بسبب ماتفينكو!». وما كان من حساب شاختار إلا بالرد: «تعثر بسبب ماتفينكو؟ نكتة جيدة يا رفاق».
وكان السيتي قد فاز بسداسية نظيفة على الفريق الأوكراني في المباراة التي أقيمت على ملعب الاتحاد، ليؤكد بهذا الفوز صدارته للمجموعة السادسة بـ9 نقاط، بينما بقي شاختار دونيتسك في قعر الترتيب بنقطتين في رصيده.