أعلنت لاعبة كرة المضرب البولندية أنييسكا رادفانسكا المصنفة ثانية سابقاً، اعتزالها اللعب يوم الأربعاء عبر فايسبوك.

وقالت رادفانسكا في بيان رسمي: «أود أن أشارككم أحد أهم القرارات في حياتي. اليوم وبعد 13 سنة من خوض مباريات تنافسية في كرة المضرب، قررت إنهاء مسيرتي». وأضافت: «لم يكن هذا القرار سهلاً. أنا ممتنة لكوني أحتفظ بذكريات رائعة كثيرة بينها إحرازي 20 لقباً، بطولة الماسترز في سنغافورة، وبلوغ نهائي بطولة ويمبلدون (2012) وأشياء أخرى كثيرة». وتابعت: «للأسف، لم أعد قادرة على التدرب واللعب بالمستوى الذي كنت ألعب به لأن جسدي لا يستطيع تحقيق تطلعاتي. لقد أخذت جميع هذه الأمور في الاعتبار ونظراً للمتطلبات الجسدية لكرة المضرب، عليّ الاعتراف بأنني لا أستطيع دفع جسدي إلى الحدود المطلوبة».
ولم يكن قرار ابنة التاسعة والعشرين عاماً مفاجئاً، بعد أن اعترفت في تشرين الأول/أكتوبر أنها «توقفت عن أي نوع من التدريب» لأسباب صحية، مشيرةً إلى آلام في قدمها وإلى أنها سترغم على اتخاذ قرار يتعلق بمستقبلها.
ورادفانسكا التي كانت صاحبة المركز الثاني (2012 ثم 2016) في أعلى تصنيف لها في مسيرة احترافية بدأت عام 2005، هي أول لاعبة بولندية تبلغ نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى ضمن الغراند سلام، والأولى التي تتوج في دورات رابطة اللاعبات المحترفات.
وأكدت رادفانسكا أنها ستواصل العمل في هذه الرياضة، وأضافت في بيان الاعتزال: «لقد قررت التوقف عن اللعب، وأقول وداعاً لكنني لن أترك كرة المضرب. لطالما كانت شيئاً مميزاً في حياتي، لكن الوقت الآن هو لإيجاد تحديات جديدة، أفكار جديدة لا تقل إثارة عما عشته على ملاعب الكرة الصفراء».