حرمت التشيكية كارولينا بليسكوفا منافستها اليابانية ناومي أوساكا من إحراز أول لقبٍ لها على أرضها في مسيرتها الاحترافية في كرة المضرب، بتغلبها عليها في نهائي دورة طوكيو 6-4 و6-4 أمس الأحد، بعد مباراة لم تخفِ إثرها اليابانية أنها كانت متعَبة.

وكانت أوساكا (20 عاماً) المصنفة سابعة عالمياً، تسعى إلى الاحتفاء بلقب الدورة اليابانية، بعد تتويجها في وقت سابق هذا الشهر بلقب بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، باكورة ألقابها في بطولات الغراند سلام. إلا أن بليسكوفا (26 عاماً) المصنفة ثامنة عالمياً والأولى عالمياً سابقاً، كبدتها أول خسارة بعد سلسلة من عشرة انتصارات متتالية.
وحسمت التشيكية المباراة في نحو ساعة، لتحقق فوزها الثاني على أوساكا في ثالث مواجهة بينهما. وقالت بليسكوفا: «أنا سعيدة لأننا لم نذهب إلى مجموعة ثالثة»، بعدما خاضت مجموعة فاصلة في مبارياتها الثلاث السابقة في الدورة اليابانية.
وأضافت اللاعبة التي حققت لقبها الـ11 في مسيرتها: «إرسالي هو سلاحي الأكبر، وكان مفتاح الفوز»، متابعةً: «ناومي ربما كانت متعَبة بعض الشيء، كان الأمر واضحاً. لكن مستقبلها مشرق وأهنئها على أسابيع مذهلة».
وبدأت أوساكا، التي كانت مرشحة للقب نظراً إلى تتويجها في فلاشينغ ميدوز ورغبتها في إحراز لقب أول في بلادها، المباراة بقوة وفازت بشوطين نظيفين على إرسالها، إلا أنّ بليسكوفا تمكنت من كسب الشوط الخامس بكسر إرسال اليابانية لتتقدم 3-2، قبل أن تحافظ كل من اللاعبتين على إرسالهما في ما تبقى من المجموعة التي انتهت لصالح بليسكوفا في 34 دقيقة.
وفازت بليسكوفا بشوط عاشر نظيف لتحسم المجموعة في 30 دقيقة، وتحقق لقبها الأول منذ دورة شتوتغارت الألمانية في نيسان/أبريل الماضي. وقالت اللاعبة التي تزوجت هذا الصيف من مواطنها ميشال هارليدشكا، ممازحةً: «أنا سعيدة أيضاً لأنني أحرزت لقباً كامرأة متزوجة».
وبدا التأثر واضحاً على اليابانية خلال حفل التتويج، إذ لم تتمكن من حبس دموعها، وقالت: «لم يسبق لي أن شعرت بالتعب إلى هذه الدرجة في حياتي»، مؤكدةً أنها تحتاج إلى بعض الراحة قبل العودة إلى الملاعب. وأضافت: «فرص خوضي الدورة المقبلة ضعيفة جداً».