أقرّ نجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف الأوّل عالمياً بارتكاب «أخطاء» سلوكيّة وإداريّة خلال الفترة الماضية. وفي رسالة على تطبيق «انستغرام»، قال ديوكوفيتش الذي يتدرّب بشكل طبيعي استعداداً لخوض غمار البطولة الأسترالية المتوّج بها 9 مرات (رقم قياسي): «نعيش في حقبة صعبة في إطار الجائحة العالمية، وفي بعض الأحيان يتمّ ارتكاب أخطاء». وكان ديوكوفيتش (34 عاماً)، حامل لقب 20 بطولة كبرى، ظهر في مناسبة في بلغراد (في 16 كانون الأول/ ديسمبر الفائت)، عندما جاءت نتيجته إيجابية بحسب المعلومات التي أفاد بها إلى سلطات الهجرة الأسترالية.

وكشف ديوكوفيتش بأنه لم يكن قد حصل على نتيجة الفحص الذي خضع له، بعدما حضر في اليوم التالي (17 كانون الأول/ ديسمبر) في بلغراد حفلاً من أجل تكريم لاعبين صرب شباب، من دون وضع كمامة، وذلك وفقاً لصور منشورة صادرة عن اتحاد كرة المضرب الصربي، على وسائل التواصل الاجتماعي. هذا وخضع «ديوكو» لجلسة تصوير مع صحيفة «ليكيب» الفرنسية بعد يومين، أي في 18 من الشهر المذكور، وفق ما ذكرت الصحيفة نفسها. وقال: «كنت مضطراً لمواصلة وإجراء المقابلة مع ليكيب لأنني لم أكن أريد أن أخيّب أمل الصحافي، لكنّي حرصت على احترام التباعد الاجتماعي وكنت مرتدياً الكمامة إلا عندما كانوا يتّخذون الصور الشخصية لي». وتابع «بعد التفكير، كان ذلك خطأ في التقدير وأنا أقرّ بذلك وكان من الأجدى تأجيل المقابلة».
ويؤكّد ديوكوفيتش في إطار الدفاع عن هذا الخطأ السلوكي: «لم أكن أشعر بأي عوارض وكنت في حال جيدة، لم أكن حينها قد علمت بنتيجة فحصي الإيجابي قبل نهاية ذلك الحدث».
وحول دخوله إلى أستراليا في الخامس من الشهر الجاري للمشاركة في أولى البطولات الأربع الكبرى «غراند سلام» أقرّ ديوكوفيتش أيضاً بـ«الخطأ البشري» لأنه قام بتعبئة الخانة الخاطئة في استمارة الدخول إلى أستراليا. وفي رد على سؤال نموذجي في مستندات السفر عما إذا سافر أو سيسافر إلى مكان ما في الأيام الـ14 الأخيرة قبل التوجّه إلى أستراليا، وضع علامة على إجابة «كلا» في الاستمارة التي نُشرت علناً يوم الثلاثاء. إلّا أنّ المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تُشير إلى عكس ذلك. إذ تُظهر أن الصربي الذي يعيش في إمارة موناكو الفرنسية، كان في العاصمة الصربية بلغراد ثم مدينة ماربيا في إسبانيا، في الأيام الـ14 التي سبقت وصوله إلى ملبورن.

يُمكن لوزير الهجرة الأسترالي اليكس هوك إلغاء تأشيرة النجم الصربي


واعترف ديوكوفيتش بأنه تمّ تعبئة الاستمارة «من قبل فريقي بإسمي. مدير أعمالي يتقدّم باعتذاراته الصادقة لهذا الخطأ الإداري. كان الخطأ بشرياً وليس عمداً».
وتبقى مشاركة ديوكوفيتش في بطولة أستراليا المفتوحة التي تنطلق في 17 الحالي معلّقة، فبعد أن منعته السلطات الأسترالية من دخول البلاد من خلال إلغاء تأشيرة الدخول الخاصة به لدى وصوله إلى مطار ملبورن، معتبرة أن أسباب إعفائه لا تستوفي الشروط الصارمة المفروضة لدخول أراضيها في إطار مكافحة كوفيد-19، نجح ديوكوفيتش بالاستئناف الذي تقدّم به، وحقّق انتصاراً معنوياً على الحكومة الأسترالية، لكن وزير الهجرة اليكس هوك لا يزال يستطيع إلغاء تأشيرته.