يبحث بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون فكّ عقدة فوزه المئة في بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1، عندما يخوض يوم الأحد جائزة روسيا الكبرى، باحثاً عن استعادة صدارة الترتيب العام للسائقين من الهولندي ماكس فيرستابن. وعجز سائق مرسيدس عن التتويج في آخر أربعة سباقات، فحلّ ثانياً في المجر وهولندا وثالثاً في بلجيكا قبل أن يخرج مع غريمه في ريد بول فيرستابن من سباق إيطاليا إثر حادث اصطدام كاد يهدّد حياته. ويعود الفوز الأخير لبطل العالم سبع مرات إلى تموز/ يوليو الماضي في جائزة بريطانيا الكبرى، ومنذ ذلك الوقت، توقّف عدّاده عند 99 انتصاراً في بطولة العالم.

وبعدما شهد السباق الأخير على حلبة مونتسا الإيطالية اصطداماً قوياً بين هاميلتون وفيرستابن، هو الثاني بينهما هذا الموسم بعد الذي حصل في حلبة سيلفرستون، تتحوّل المنافسة بين الثنائي إلى حلبة سوتشي على ضفاف البحر الأسود. ويحاول ابن السادسة والثلاثين إحراز نصره الخامس على حلبة سوتشي الواقعة في المنتزه الأولمبي السابق، فيما يريد فريقه مرسيدس إكمال سيطرته بعد فوزه في كل السباقات السبعة التي أقيمت على الحلبة. في المقابل، سيخوض فيرستابن السباق بعد إرجاعه ثلاثة مراكز على خط الانطلاق بسبب حادثة مونتسا.
وحصل الحادث بين الغريمين عقب خروج هامليتون من خط الحظائر بعد استبدال إطارات سيارته في اللّفة 26 مباشرة أمام فيرستابن، فدخل في معركة مع الهولندي لكنها انتهت سريعاً بعد اصطدامهما ببعض ما تسبب بخروجهما من السباق ودخول سيارة الأمان. وانتهى المطاف بسيارة فيرستابن فوق سيارة هاميلتون، وتمكّن السائقان من الخروج من سيارتيهما بأمان.

عجز سائق مرسيدس لويس هاميلتون عن التتويج في آخر أربعة سباقات


ويسعى هاميلتون لتفوّقه «المفترض» على خط الانطلاق، لاستعادة الصدارة التي يحتلّها ابن الثالثة والعشرين مع 226.5 نقطة، مقابل 221.5 نقطة لهاميلتون. وفي حال تصدّر فيرستابن التجارب الرسمية، سينطلق من المركز الرابع. وأصرّ فيرستابن على أنه غير مسؤول عن الحادث الذي أخذ حيزاً كبيراً من اهتمام عشاق الفئة الأولى، وقال «إن العقوبة ليست مثالية بالتأكيد، لكننا لم نخسر شيئاً بعد، هكذا أنظر إلى الأمور». وتابع «هناك الكثير من السباقات بعد والفارق ضئيل. سنقدّم أفضل ما لدينا. لا زلت أعتقد أنه حادث سباق». وكان فيرستابن حلّ وصيفاً العام الماضي لزميل هاميلتون في مرسيدس، الفنلندي فالتيري بوتاس، ويؤكّد أنه قادر على المنافسة مجدّداً في سباق قد يكون «مبلّلاً»: «هو مختلف تماماً عن مونتسا، وأتطلع قدماً لأرى قدرتنا على التحسّن مقارنة مع السنة الماضية».
ويتوقع أن يتعافى هاميلتون من أوجاع في الرأس وآلام في العنق عانى منها في إيطاليا، وبحسب رئيس الفريق توتو وولف يبدو مصمّماً على الفوز. وقال النمساوي: «يخوض لويس معركته العاشرة على لقب بطولة العالم في مسيرته، وهو في غاية التصميم لما يحتاجه (للتفوّق) في السباقات الثمانية المقبلة».
ولدى الصانعين، يتقدّم فريق مرسيدس على ريد بول بفارق 18 نقطة، فيما يأتي ماكلارين ثالثاً بعد الفوز الأخير للأسترالي دانيال ريكياردو في إيطاليا. وقال ريكياردو «أريد البناء على نتيجتي في مونتسا وسأضغط لتسجيل المزيد من النقاط. لكن سوتشي قد تكون حلبة مخادعة للقيام بمحاولات».
وما قد يعكّر صفوف ريد بول أكثر من عقوبة إرجاع فيرستابن، احتمال استخدام الأخير وحدة طاقة جديدة في محرّك هوندا، ما يعني عقوبة جديدة قد ترجعه إلى مؤخرة خط الانطلاق. ويواجه هاميلتون الإشكالية عينها، لكنه يحاول إرجاءها إلى سباق لاحق.