أكد الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالمياً أنه يتطلع قدماً للمشاركة في دورة روما التي انطلقت أمس الاثنين، مشيراً الى رغبته في طيّ صفحة استبعاده من بطولة فلاشينغ ميدوز قبل 10 أيام بعد توجيهه كرة قوية باتجاه إحدى حكَمات الخط. وقال ديوكوفيتش في مؤتمر صحافي في مجمع "فورو إيتاليكو" الرياضي في روما "كان الأمر رائعاً لأن دورة روما تأتي بعد أسبوع أو 10 أيام مما حصل. كلما عدت مبكراً الى التنافس، نجحت في نسيان ما حصل بسرعة أكبر".

ويبدأ ديوكوفيتش مشاركته في العاصمة الإيطالية غداً الأربعاء لأن المصنّفين الثمانية الأوائل تجنّبهم القرعة اللعب في الدور الأول.
وتطرق الصربي الى حادثة بطولة فلاشينغ ميدوز بقوله "كان الأمر غير متوقع وغير مقصود. لكن عندما تسدد الكرة كما فعلت يمكن أن تصيب أحداً على أرضية الملعب. القوانين واضحة وقد قبلت بها. يتعيّن عليّ أن أستمر وأتخطّى هذه الحادثة". وأضاف "لن أنسى تلك الحادثة إطلاقاً، ستبقى معي دائماً. يجب عليّ أن أهضمها، القبول بالدرس أصبح أكثر حكمة من خلال تراكم تجاربي".

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا