تابع فينيكس صنز بقيادة نجمه المميز ديفن بوكر صعوده الرائع بعد استئناف دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين إثر توقف طويل بسبب فيروس كورونا المستجد، وحصد فوزه السادس توالياً بفارق كبير على أوكلاهوما سيتي ثاندر (128-101) في أورلاندو. وعلى غرار مبارياته الأخيرة، قاد بوكر فريقه بتسجيله 35 نقطة، ليحتفظ فينيكس، غير المرشح للمنافسة بعد العودة، بأمل التأهّل إلى الأدوار الإقصائية «بلاي أوف» من المنطقة الغربية.

وهذه المرة الرابعة في ست مباريات يسجل بوكر ثلاثين نقطة أو أكثر في اورلاندو، حيث حقق صنز ستة انتصارات توالياً في «فقاعة» مجمع ديزني وورلد المخصّصة لختام الدوري بعد العودة من وقفة كورونا. وتضمن أداء بوكر الرائع سلة من منتصف الملعب تقريباً، في الربع الثالث، عززت تقدم فينيكس إلى 13 نقطة.
وإلى جانب تألّق الجناح بوكر، سجل زميلاه ميكال بريدجز (5 ثلاثيات) وكاميرون جونسون 18 نقطة (4 ثلاثيات) وأضاف المهاجم الكرواتي دارو شاريتش 16. ومن البدلاء، برز كاميرون باين (14 نقطة) ولاعب الارتكاز دي اندريه ايتون (10 نقاط).
ولدى الخاسر صاحب المركز الخامس في الغربية، سجل داريوس بايزلي 22 نقطة والمصري الأصل عبد الرحمن نادر (26 عاماً) المعروف في الولايات المتحدة باسم «عبدل نادر» 15 نقطة.
واستهلّ صنز استئناف الدوري من دون أن يكون مرشحاً للمنافسة على التأهل إلى البلاي أوف، لكنّه رفع رصيده إلى 32 فوزاً و39 خسارة، بفارق فوز عن كلّ من ممفيس غريزليز ثامن المنطقة وبورتلاند التاسع، ومتخطّياً سان انتونيو سبيرز العريق الذي تراجع إلى المركز العاشر.
لكن حتى بحال فوز فينيكس في مباراتيه المتبقيتَين على فيلادلفيا ودالاس، يحتاج إلى خسارة ممفيس، بورتلاند وسان انتونيو مباراة على الأقل لضمان خوض المباريات الفاصلة المؤهذلة إلى البلاي أوف.
وفي هذا الإطار، حذّر المدرب مونتي وليامس من أن فريقه لا يزال بعيداً عن تحقيق هدفه في بلوغ الأدوار الإقصائية للمرة الأولى خلال عقد من الزمن «لم نحقّق شيئاً بعد. قد يبدو ذلك كخطاب مدرب، لكننا أوقعنا أنفسنا في حفرة في سجلنا هذا الموسم». وتابع «لقد فزنا ببعض المباريات. لكنها كانت معركة شاقة بالنسبة إلينا. قمنا بعمل جيد للوصول إلى هذه النقطة، ولم يكن أحد يتوقع أن نصل إلى هنا».

فاز لوس أنجليس ليكرز على دنفر ناغتس بنتيجة (124-121)


وفي بروفة محتملة لنهائي المنطقة الشرقية بين المتصدر ميلووكي باكس ووصيفه تورونتو رابتورز حامل اللقب، استفاد الأخير من غياب نجم ميلووكي اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو وتغلب عليه (114-106). ومن مقاعد البدلاء، نزل الكندي كريس باوتشر وسجل 25 نقطة لتورونتو المتوّج العام الماضي باللقب الأول في تاريخه، وأضاف مات توماس 22 نقطة بينها أربع ثلاثيات. ولدى ميلووكي الذي ضمن صدارة المنطقة الشرقية، كان البديل كايل كورفر أفضل المسجلين مع 19 نقطة بينها 5 ثلاثيات من ست محاولات.
وبعد ضمانه وصافة المنطقة، قال مدرب تورونتو نيك نورس إنّه يستغل المباريات المتبقية لتقييم إضافي للاعبيه البدلاء «أعتقد أنها لا تزال مسألة تسوية بعض الإيقاع واللعب بقوة على الصعيد الدفاعي وإيجاد الإيقاع هجومياً». وتابع «هذه فرصة لرؤية بعض الوجوه الجديدة الراغبة باللعب. لم يحصلوا على دقائق كثيرة، لأيّ سبب كان بالنسبة إلى القادمين من مقاعد البدلاء، ونحن بحاجة لنسرّع ذلك قليلاً».
وفي مباراة متأخرة ضمن المنطقة الغربية، زرع كايل كوزما (25 نقطة) ثلاثية في الوقت القاتل، ليقود لوس أنجليس ليكرز إلى الفوز على دنفر ناغتس (124-121)، مُنهياً سلسلة من ثلاث خسارات توالياً. وحصد النجم ليبرون جيمس 29 نقطة و12 تمريرة حاسمة لمتصدّر المنطقة الغربية وأضاف زميله أنتوني ديفيس 27 نقطة. ولدى دنفر، ثالث المنطقة الغربية، سجل ثمانية لاعبين 10 نقاط أو أكثر، بينها 14 لنجمهم جمال موراي.
وقلب دالاس مافريكس تأخّره بفارق 12 نقطة إلى فوز على يوتا جاز (122-114) بقيادة تيم هاردواي جونيور صاحب 27 نقطة.
ولدى الخاسر الذي غاب عنه نجمه السلوفيني لوكا دونتشيتش والعملاق اللاتفي كريستابس بورزينغيس المصابين، سجل سيث كاري 22 نقطة والعملاق الصربي بوبان ماريانوفيتش 20.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا