أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو أن هناك، «نسبة 99 بالمئة» أن تستضيف ولاية ريو دي جانيرو جائزة البرازيل الكبرى بدءاً من عام 2021 بدلاً من ساو باولو حيث يقام السباق حالياً على حلبة إنترلاغوس. وقال بولسونارو خلال مؤتمر صحافي عقده برفقة الأميركي تشايس كاري الرئيس والمدير التنفيذي للفورمولا وان «لا نريد أن نخسر الفورمولا واحد. العقد مع ساو باولو ينتهي العام المقبل وقررنا أن نعيد الفورمولا واحد إلى ريو». وتابع «هناك نسبة 99 بالمئة، ربما أكثر، إمكانية أن تستضيف ريو دي جانيرو الفورمولا واحد بدءاً من 2021». وأضاف «ستكون هذه الحال»، أو نهاية إقامة السباق مستقبلاً في البرازيل، علماً أن أيّ تأكيد رسمي لم يصدر من المجموعة الأميركية «ليبرتي ميديا» مالكة الحقوق التجارية لبطولة الفئة الأولى بشأن انتقال جائزة البرازيل الكبرى إلى مدينة ريو التي تنظّم كلّ عام كرنفال ريو دي جانيرو الشهير.

وتستقبل حلبة إنترلاغوس في ساو باولو سباق البرازيل منذ عام 1990، إلا أن العقد الذي يربطها مع البطولة العالمية ينتهي عام 2020، بدون أن يتوصل الطرفان حتى الآن إلى اتفاق لتجديده. وكان بولسونارو الذي تولّى رئاسة البلاد خلفاً للرئيس السابق ميشال تامر قد أعلن في 8 أيار/ مايو الماضي أن جائزة البرازيل الكبرى ستُقام «بدءاً من العام المقبل» في ريو، على حلبة ستُبنى خلال ستة أو سبعة أشهر. وكرّر بولسونارو كلامه بداية الأسبوع، لكن مع تغيير بسيط يكمن في تأخير عملية الانتقال إلى ريو دي جانيرو إلى عام 2021 بانتظار القرار النهائي لمديري الفورمولا وان بشأن إقامة السباق على حلبة إنترلاغوس أو على حلبة ريو الجديدة.