سيشهد مطلع عام 2022 حدثاً طال انتظاره على صعيد كرة القدم اللبنانية: عودة الجمهور.

في التعميم الأخير للاتحاد اللبناني لكرة القدم جاء في البند الثاني منه قرار بعودة الجمهور إلى المباريات المتبقّية لمنتخب لبنان لكرة القدم ضمن التصفيات النهائية المؤهّلة إلى كأس العالم 2022 في قطر. قرار يعني أن الجمهور اللبناني سيكون خلف منتخبه في 27 كانون الثاني المقبل على ملعب صيدا حين يستضيف منتخب لبنان نظيره الكوري الجنوبي، قبل أن يستقبل منتخب العراق في الأول من شباط على الملعب عينه.

عُقد اجتماع في مقر الاتحاد لبحث آلية عودة الجمهور إلى حضور المباريات (طلال سلمان)

خطوة شكّلت تمهيداً لعودة الجمهور إلى حضور المباريات المحلية بعد غياب طويل بسبب أزمة كورونا. وعليه، عُقد أمس في مقر الاتحاد اللبناني اجتماعٌ ضمّ رئيس الاتحاد هاشم حيدر والأمين العام جهاد الشحف مع رؤساء وممثلي ستة أندية من الدرجة الأولى هي: النجمة، البرج، الإخاء الأهلي عاليه، شباب البرج، الصفاء والحكمة. وتمّ الطلب خلال الاجتماع السماح بعودة الجمهور إلى حضور المباريات المحلية بواقع 300 مشجّع لكل نادٍ وفق إجراءات معينة وبعد إتمام الإجراءات اللوجستية لهذه العودة دون تحديد الموعد النهائي لهذه العودة.
وتنص الآلية على بيع الأندية لتذاكر المباريات بعد تسلّمها من الاتحاد، حيث يبلغ ثمن التذكرة الواحدة عشرين ألف ليرة لبنانية. ويقوم كل نادٍ بوضع ختمه وذكر اسم المشجّع على البطاقة، إضافة إلى وضعه الصحي على صعيد كورونا، وإذا ما كان قد أنهى عملية التطعيم أو يحتاج إلى فحص «PCR». ويتوجب على كل مشجع يريد الدخول إلى أي مباراة إبراز تذكرة الدخول مع بطاقته الشخصية التي تحدد هُويته، إلى جانب بطاقة التطعيم أو فحص كورونا نتيجته سلبية ولا يعود تاريخه إلى أكثر من 48 ساعة على إجرائه، إلى جانب الالتزام بجميع إجراءات كورونا وخصوصاً وضع الكمامة واحترام التباعد الاجتماعي.
كما طُلب خلال الاجتماع السماح لرؤساء وأمناء سر أندية الدرجة الأولى بحضور جميع المباريات، وكذلك الأمر بالنسبة إلى مدربي الأندية ومدراء الفرق، وعدم حصر حضورهم بمباريات فرقهم فقط. ويتم العمل بهذا القرار بعد دخول قرار عودة الجمهور حيّز التنفيذ عقب انتهاء الإجراءات اللوجستية المطلوبة.