أقرّت الجمعية العمومية للاتحاد اللبناني للتنس البيانَين الإداري والمالي بالإجماع خلال الجلسة العادية السنوية التي عُقدت في مقر الاتّحاد بضبيه. وحضر المحامي فرنسوا سعادة ممثلاً اللجنة الأولمبية اللبنانية، جوانا الرمّال ممثلة وزارة الشباب والرياضة، رئيس اتحاد التنس أوليفر فيصل وأعضاء اللجنة الإدارية، مندوبو الأندية ورجال الصحافة والإعلام. وحضر الاجتماع 17 نادياً من أصل 28 يحقّ لهم التصويت. وفي كلمة له قال فصيل إنه حضر اجتماع اللجنة الأولمبية وسمع من رئيسها جان همام عن أن مساهمات الوزارة للاتحادات ستناهز السبعين في المئة، آملاً أن تحصل الاتحادات على المساهمات وألّا يكون عام 2020 كعام 2019 إذ لم تحصل الاتحادات على أيّ مساهمة فعلياً. واعتبر أنّ على اللجنة الأولمبية والاتحادات والأندية أن تتكاتف لإكمال المسيرة الرياضية. وقال فيصل: «على عاتقنا مسؤولية كبيرة وهي دعم اللاعب اللبناني عبر تأمين استمرارية دورات التنس في العام الجاري ومن دون أي انقطاع. ولقد اتّخذنا قرارات تتعلق بدعم اللاعب اللبناني والأندية من حيث رسم الاشتراك والجوائز المالية للفائزين وجميعها بالعملة الوطنية. علينا أن نبذل الجهد الكبير كعائلة لعبة تنس لتنفيذ روزنامة العام الجاري من دون نقصان. ولقد نجحت خطة الاتحاد في رفع نسبة المشاركات في الدورات إلى 17 في المئة إلى جانب إقامة دورات صقل المدربين عبر دورات مستوى 1 و2 بمساعدة من اللجنة الأولمبية، وبات أكثر من أربعين مدرباً لبنانياً يحملون شهادات تدريب دولية». ودعا فيصل عائلة التنس إلى مواكبة فريق لبنان بكأس ديفيس في لقائه المهم ضدّ نظيره التايلاندي في 6 و7 آذار المقبل على الملعب الأول للنادي اللبناني للسيارات والسياحة».

على صعيد آخر، دعا اتّحاد التنس رجال الصحافة والإعلام إلى حضور المؤتمر الصحافي الذي سيعقده رئيس الاتحاد ظهر الأربعاء المقبل في مقر النادي اللبناني للسيارات والسياحة في الكسليك للإعلان رسمياً عن لقاء لبنان وتايلاندا المهم ضمن الدور الإقصائي للمجموعة العالمية الأولى لمسابقة كأس ديفيس. وسيتخلّل المؤتمر الصحافي لقاء للصحافيين مع مدربي الفريقين اللبناني فادي يوسف والتايلاندي رونغريت تاكونغ.