شاءت الأقدار أن يكون الفريقان الصاعدان إلى الدرجة الأولى أولاد «ضيعة» واحدة، وفي الوقت عينه غريمين لدودين. هما البرج وشباب البرج الوافدان إلى دوري الأضواء، اللذان تعد المواجهة بينهما بالكثير في الأسبوع الثاني من الدوري اللبناني. بطل الدرجة الثانية فريق البرج يبدأ مشواره في الدوري من زغرتا حين يلتقي فريقها غداً الأحد عند الساعة الرابعة عصراً. أما الجار، فهو سيحلّ ضيفاً على التضامن صور اليوم عند الساعة الثالثة والنصف عصراً. يقيناً، لو كانت المباراتان في يوم واحد، فلا شك في أن بلدة البرج ستكون خالية. أهل المنطقة يعشقون كرة القدم، وهم ومتعصبون لفريقيها، وخصوصاً جمهور البرج. عاشقو «زعيم الضاحية» سيشدون الرحال إلى ملعب المرداشية. بعضهم سيتابع على شاشة الـ«MTV» مع «نفس عجمي».

استعدادات الناديين للدوري تختلف فيما بينهما كثيراً. فالكفة تميل إلى جانب البرج مع تعاقدات تجاوزت عشرين لاعباً. أسّس المدرب محمد الدقة فريقاً جديداً بالكامل. أسماء وازنة وأخرى شابة. من الحارس محمد سنتينا، إلى حمزة عبود ومحمد جعفر ووليد إسماعيل ومحمد قاسم وحسين العوطة وإبراهيم أبو حمدان وعبد الفتاح عاشور والواعد محمد أبو خليل، إلى جانب محمد مرقباوي ومحمد الفاعور وحسين إبراهيم وأحمد الخطيب وغيرهم من اللاعبين اللبنانيين. أما على الصعيد الأجنبي، فقد قام البرج بتعاقدات مهمة، وخصوصاً البرازيلي تياغو أمارال الذي سبق أن لعب مع طرابلس قبل سنتين، والغاني ستيفان سارفو ومواطنه إسماعيل أنتيري.
«خلطة» بطلها الدقة بدعم مطلق من رئيس النادي الشاب نبيه ناصر، أثمرت لقب كأس التحدي، ومنحت البرجيين آمالاً كبيرة، قد تكون سيفاً ذا حدين إذا لم يكن جمهور البرج واقعياً. صحيح أن الفريق جيد وحقق لقباً، لكن في الوقت عينه سيخسر ويتعادل، وهذا أمرٌ طبيعي يجب على الجمهور تقبله. أمرٌ لم يبدُ ممكناً في الأيام الماضية، ما استدعى لقاءً لوضع النقاط على الحروف بين الإدارة والجمهور.
في مكان قريب جداً، يستعد شباب البرج لخوض موسمه في الدرجة بطموحات قد لا تتعدى البقاء في دوري الأضواء. تعاقدات الفريق توحي بذلك. مرّ فريق الإرشاد سابقاً بفترة متقلبة فنياً خلال الصيف. تعاقد مع المدرب العراقي مالك فيوري، قبل أن يفترق الطرفان، فكان الخيار على المدرب الخلوق إبراهيم عيتاني. حاول القيّمون على الفريق إيجاد توليفة تسمح بتمديد الإقامة في الدرجة الأولى موسماً جديداً. من الحارسين نمر لحود وفضل مسلماني، إلى مالك الموسوي وحسن هزيمة من البقاع، وعلي بزي من النجمة، وكلاوديو معلوف وعلي بيطار. لا شك في أن الهدف الرئيسي عدم الهبوط، لكن المهمة صعبة في ظل تعاقدات الأندية الأخرى. لكن البارز سيكون لقاء الفريقين الأسبوع المقبل. حينها، ستزحف «الضيعة» إلى ملعب المباراة في صيدا، كما جاء في برنامج المباريات، ما لم يطرأ تغيير في ظل أرضية ملعب سيئة.