يخوض منتخب لبنان للشباب في كرة القدم مباراته الودية الثانية مع منتخب أرمينيا المضيف استعداداً لتصفيات كأس آسيا، حيث وقع لبنان في مجموعة تضم أيضاً سوريا والمالديف وطاجيكستان المضيفة. وكان المنتخب اللبناني قد خسر في مباراته الأولى 0-2 وهو سيلعب صباح اليوم على أن يعود مساءً الى بيروت لاستكمال برنامجه قبل السفر إلى طاجيكستان في 29 أيلول المقبل حيث سيخوض التصفيات من 2 وحتى 6 تشرين الأول. ومن المتوقع أن تقوم لجنة المنتخبات بترتيب مباراتين وديتين اضافيتين قبل السفر.

ويضم المنتخب اللبناني (دون 19 عاماً) بقيادة المدرب روي أبي الياس مجموعة من اللاعبين، بعضهم يلعب مع أندية لبنانية، وبعض هم الآخر محترف في الخارج. فهناك أربعة لاعبين مع البعثة اللبنانية في أرمينيا يلعبون خارج لبنان وهم: الحارس طارق ناجيا الذي يلعب في إنكلترا والذي يقدّم أداءً جيداً ويعتبر من المواهب الواعدة التي يحتاجها لبنان خصوصاً في مركز حراسة المرمى. ويشارك أيضاً محمد عطوي الذي يلعب في ألمانيا، ودانيال مرعبي المحترف في فرنسا، وإلياس أصلان الذي يلعب في السويد.
أما على صعيد اللاعبين المحليين، فهناك كل من: ﻣﻜﺴﻴﻢ ﻋﻮﻥ، ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺯﺍﻕ ﺩﻛﺮﻣﻨﺠﻲ، ﺳﻌﺪ ﻓﻴﺎﺽ، ﺃﻧﻄﻮﻧﻴﻮﺱ ﻣﻜﺎﺭﻱ، ﺟﺎﺩ ﻓﻠﻴﻄﻲ، ﺇﻳﺎﺩ ﺣﻤﻮﺩ، ﺇﻳﻠﻲ ﻗﺮﻳﺎﻗﻮﺱ، ﺟﺎﻥ ﻳﺎﻣﺎﺯﻳﺎﻥ، ﺭﻭﺑﻴﺮﺗﻮ ﺭﻭﺯﻳﻨﺒﺮﻍ، ﻓﻴﻠﻴﺐ ﺍﻳﻮﺏ، ﺟﻤﻴﻞ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ، ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ، ﺳﻴﺰﺍﺭ ﺃﺑﻲ ﺷﻘﺮﺍ، ﻣﻬﺪﻱ ﺣﻤﻮﺩ، ﻣﺤﻤﺪ ﺃﺑﻮ ﻣﻠﺤﻢ، وﻃﻼﻝ ﺩﻧﺪﺷﻠﻲ. ويفتقد المنتخب لأربعة عناصر أساسيين، هم: علي الحاج، كريم مكاوي، علي فوعاني وحسن سرور، الذين يشكلون قيمة إضافية كبيرة لمنتخب الشباب، ومن المفترض أن يكونوا حاضرين في التصفيات نظراً للحاجة إليهم. ويعوّل المسؤولون في لجنة المنتخبات على هذا المنتخب كي يكون نواة للمنتخب الأول في المستقبل.
وينافس المنتخب اللبناني على التأهل الى نهائيات كأس آسيا، حيث يصعد المنتخب الأول في كل مجموعة من المجموعات العشر، اضافة الى أفضل خمسة منتخبات حلّت في المركز الثاني الى جانب البلد المضيف ليصبح عدد المنتخبات 16.