مفاجأة كبيرة «فجرها» نادي الشانفيل لكرة السلة، بعد وقت قليل من انتهاء الموسم. النادي المتني دخل سوق الانتقالات باكراً، وأعلن أنه يسعى بقوة للمنافسة على اللقب المحلي الموسم المقبل. نادي المريميين جدد عقد مدربه فؤاد أبو شقرا، ولاعبه المخضرم فادي الخطيب، ولاعب الارتكاز دانيال فارس. كما أعلن النادي المتني تعاقده مع لاعب ارتكاز نادي بيروت السابق ومنتخب لبنان علي حيدر، واللاعب غسان نعمة، كما دعم صفوفه بأجنبيين على مستوى عال جدّاً هما مايك إيفيبرا، وكيفين غالوي.

الشانفيل ضرب بقوة في سوق الانتقالات، لينفي بذلك جميع الشائعات التي تحدثت عن أن النادي المتني لن يبني فريقاً للمنافسة على الألقاب الموسم المقبل. وسيستفيد الشانفيل كثيراً من علي حيدر الذي قدم موسما مميّزاً مع نادي بيروت أخيراً، وساعده في الوصول إلى السلسلة النهائية (خسرها أمام نادي الرياضي). كذلك فإن وجود مايك إيفيبرا (لاعب هومنتمن في الموسم الماضي) والمميّز كيفين غالوي سيعطي إضافة كبيرة للنادي المتني، على اعتبار أن مستواهما أعلى من ديماريوس بولدز ودواين جاكسين، ويمكن أن يقدما الإضافة إلى الشانفيل، ويساعداه على الوصول إلى منصات التتويج. النادي المتني، وبعد إعلانه هذه التعاقدات، يكون قد أوصل رسالة واضحة إلى جميع الأندية، وخاصة بيروت والرياضي وهومنتمن، بأنه يسعى لنفض غبار الخيبات التي عاشها في الموسمين الماضيين، عندما خرج على يد الحكمة من ربع النهائي، وبعدها على يد الرياضي من نصف النهائي.
تشكيلة الشانفيل تبدو شبه مكتملة، وقادرة على المنافسة، إذا ما نجحت الإدارة في تأمين الاستقرار المالي والإداري، ونجح الجهاز الفني في إدارة الفريق بالصورة المناسبة. تشكيلة مميّزة تضم فادي الخطيب، وعلي حيدر، ودانيال فارس، ومايك إيفيبرا، وكيفين غالوي، وأحمد ابراهيم، ونديم سعيد، وعلي مزهر، وجاد خليل، وغيرهم من اللاعبين الذين يمكنهم قيادة الشانفيل إلى الألقاب.