عند الساعة الرابعة والدقيقة الواحدة والعشرين من عصر أمس الأحد أطلق الحكم الدولي محمد درويش صافرة نهاية مباراة البرج وضيفه الأهلي صيدا، ضمن الأسبوع العشرين من دوري الدرجة الثانية. صافرة أعلنت فوز البرج في المباراة وتأهله رسمياً إلى دوري الدرجة الأولى. لحظة انتظرها جمهور البرج لستة عشر عاماً منذ هبوطهم في موسم 2002-2003 إلى الدرجة الثانية. منذ ذلك الحين مرّ النادي العريق وحامل كأس لبنان بأصعب الظروف التي أوصلته إلى الدرجة الرابعة، قبل أن يبدأ مشوار العودة مع المدرب حسن المقداد «ميدو». عودة توقفت في الموسم الماضي مع فشل الفريق في الصعود إلى الأولى. تسلّم المدرب محمد الدقة المهمة. حقق الحلم وصعد. البرج في الدرجة الأولى. عبارة طال انتظارها. مواقع التواصل الاجتماعي كانت مشتعلة على مدى أسبوع، انتظاراً للمباراة الحدث. أحد المشجعين «البرجيين» لخّص حالة جمهور البرج حين قال: «أريد أن أرى البرج في الدرجة الأولى، وبعدها لا أبالي أن أموت». مشجع يحلم بأن يرى فريقه في الدرجة الأولى. مشهدٌ تحقق أمس على ملعب بحمدون.

كل الأجواء كانت تمهّد لاحتفال تاريخي. الأحوال الجوية ممتازة، الملعب ممتلئ. المدرجات المخصصة لجمهور البرج غصّت بالحضور قبل ساعة وربع على بداية اللقاء. جزء آخر من الجمهور وقف خلف أسوار الملعب، بعد أن ضاقت المدرجات في بحمدون. إجراءات تنظيمية وأمنية على أعلى مستوى، وروح رياضية عالية بين الناديين. روحٌ تجلّت بالدرع المقدمة من إدارة نادي البرج إلى مدرب الأهلي صيدا إبراهيم عيتاني. لا شك في أنها بادرة طيبة، ولكن لا تخلو من غمزٍ من قناة ما حصل مع عيتاني في الأسبوع الماضي. حينها تعرّض المدرب الخلوق للضرب من جمهور نادي شباب البرج الغريم والجار اللدود لنادي البرج.

شهد الأسبوع العشرون سقوطاً محزناً لهومنتمن العريق إلى الدرجة الثالثة


البرج دخل إلى اللقاء وهو يحتاج لنقطة ليضمن تأهله. لكن «الأصفر» نجح في حصد النقاط الثلاثة حين فاز على الأهلي صيدا (1-0). الهدف سجّله بانيس بيزا في الدقيقة 21 بعد مجهود من «الجرافة» بابي تنيدوم. كان باستطاعة البرجيين الخروج بنتيجة أكبر، لكن تألق حارس الأهلي صيدا حسن مرسل، وتسرّع مهاجميه، وفي بعض الأحيان «رعونتهم»، أبقت النتيجة (1-0)، لكنها كانت كافية لإطلاق فرحة جنونية للبرجيين.
سريعاً ارتدى لاعبو البرج قمصاناً سوداء تزينها عبارة لها معانٍ كثيرة «عودة زعيم الضاحية». عبارة هي أقرب إلى الرسالة للجار شباب البرج والجار الثاني شباب الساحل بأن الموسم المقبل سيشهد «ديربيات» في الضاحية من العيار الثقيل.
شباب البرج أيضاً اقترب من الدرجة الأولى، بعد أن فاز على ضيفه النهضة بر الياس (2-1) على ملعب النبي شيت، في مباراة أُقيمت من دون الجمهور. قلب الشباب تأخره بهدف إبراهيم عقل في الدقيقة 15، إلى فوز عبر هدفي حسن خاتون وجان أسيري. فوز عزز وصافة شباب البرج برصيد 44 نقطة بعيداً بخمس نقاط عن الأهلي صيدا قبل أسبوعين على نهاية الدوري.
أسفل الترتيب شهد مشهداً حزيناً بسقوط هومنتمن إلى الدرجة الثالثة بعد خسارته أمام ناصر بر الياس (1-2) على ملعب برج حمود. تجمّد رصيد هومنتمن عند 14 نقطة، وتأكّد سقوطه. لكن باقي النتائج أشعلت الصراع على الهروب من المركز الحادي عشر الذي احتله الشباب العربي برصيد 20 نقطة بعد سقوطه أمام الاجتماعي (3-4)، متأخراً بنقطة عن ناصر بر الياس العاشر بـ21 نقطة خلف الإصلاح التاسع بـ22 والنهضة الثامن بـ23، والمبرة السابع بـ23 والحكمة السادس بـ25 نقطة.