أبرم نادي النجمة أولى صفقاته للموسم المقبل. جدد عقد لاعبه نادر مطر لثلاث سنوات مقابل 105 آلاف دولار سنوياً، مع إمكانية فسخ العقد في حال حصول مطر على عقد احترافي خارجي في السنة الأولى، ودفع ما قيمته 20% من قيمة العقد إذا جاء عقد الاحتراف في السنة الثانية. خطوة جاءت بعكس التوقعات، نسبةً إلى واقع نادي النجمة الإداري والمالي، إلا أن لها مؤشرات إيجابية عن مستقبل الفريق بغضّ النظر عن الأرقام المتداولة حول ديون النادي. في النهاية، نجحت إدارة النجمة في تجديد عقد واحد من أهم اللاعبين لديها، مقابل مبلغ مالي كبير. مطر واحد من ثلاثة لاعبين دارت أسئلة حول مستقبلهم مع النادي. فهو إلى جانب حسن معتوق والحارس عباس حسن، من اللاعبين الذين يترقب الشارع الكروي الوجهة التي سيسلكونها في الموسم المقبل.

الهدف الثاني، كما يصفه رئيس نادي النجمة أسعد صقال في اتصال مع «الأخبار»، هو حسن معتوق، «الموضوع أصبح لدى اللاعب الذي هو من سيقرر ما إذا كان سيجدد عقده مع النجمة أو لا. معتوق قالها لي أكثر من مرة إنه يسعى وراء الاحتراف الخارجي، وإذا بقي في لبنان فلن يلعب لغير النجمة» يقول الصقال عن نجم فريقه.
لكن المهمة الثانية لرئيس النادي ليست سهلة، في ظل حديث عن عينٍ أنصارية كبيرة وأخرى عهداوية أصغر، على اللاعب. فالكلام المتداول عن عقد معتوق يلامس المليون دولار مقابل ثلاث سنوات. مبلغ ليس بوارد دفعه من قبل العهداويين على الأقل. معلومات «الأخبار» تشير إلى أن إدارة العهد مستعدة لدفع مبلغ 180 إلى 200 ألف دولار سنوياً للاعب، لكنها ليست متحمسة جداً لضمّ معتوق إلى صفوف الفريق، لما له من تداعيات على وضع النادي الداخلي على الصعيد المادي. استقدام لاعب لديه عقد بحجم عقد معتوق له تأثير سلبي على أجواء أي نادٍ يضمّه، سواء كان العهد أو الأنصار، على صعيد مطالب اللاعبين الآخرين.
المهم أن نادر مطر بقي في النجمة بعقد يقارب المبلغ الذي تحدث عنه سابقاً، ولم ينتقل إلى الأنصار كما قيل. لكن هل كانت عين «الأخضر» على مطر؟
«لم نتواصل مع اللاعب بتاتاً، وأي تعاقدات جديدة لا يمكن إلا أن تكون بعد انتهاء الموسم، ووفق تقرير للمدير الفني عن حاجات الفريق. القصة ليست دخول ميركاتو الانتقالات بأي شكل»، يقول أمين سر نادي الأنصار عباس حسن لـ«الأخبار».

الهدف الثاني لإدارة النجمة تجديد عقد معتوق، لكن المهمة تبدو صعبة


كلام حسن على عدم التواصل مع مطر، ينفيه المسؤولون في النجمة، الذين يؤكّدون أن إدارة الأنصار تواصلت مع مطر مراراً، وكذلك الأمر مع معتوق والحارس عباس حسن. قد يكون هذا الأمر هو الذي دفع النجماويين إلى طرح فكرة التعاقد مع لاعب الأنصار التونسي حسام اللواتي، وجرى تداولها في الإعلام. هذا الكلام أثار استياء الأنصاريين، حيث غمز أمين سر الأنصار من قناة هذا الموضوع حين قال: «من غير المقبول الكلام على مفاوضات مع لاعبين من الأنصار قبل انتهاء الموسم، وتحديداً قبل لقاءي الأنصار والنجمة في الدوري ضمن الأسبوع العشرين في 6 نيسان، وفي ربع نهائي كأس لبنان بعد انتهاء الدوري».
لكن هل فكّر النجمة فعلاً في اللواتي؟ هذا الكلام ينفيه صقال، ويقول إن ما نشر إعلامياً اجتهاد شخصي بعد تواصل مع اللواتي، الذي تحدث عن رغبة نجماوية في التعاقد معه «بهدف تحسين شروط عقده» بحسب رئيس نادي النجمة.
لكن اللواتي عاد وأكّد أنه باقٍ في الأنصار، وهو أمرٌ أكده أيضاً أمين سر النادي، الذي رأى أن اللواتي لن يرتدي سوى القميص الأخضر في الموسم المقبل، «أمس وصل إلى لبنان الأب الروحي للاعب أنيس بوجلبان الذي نصح اللواتي بالتوقيع مع الأنصار، وسيُعقَد اجتماع معه ومع وكيل اللاعب لتجديد العقد معه» يختم حسن حديثه لـ«الأخبار».
وصول بوجلبان أمس (الجمعة) ليس بهدف إنهاء ملف مستقبل اللواتي، بل لتسلّم مهمات تدريب فريق السلام زغرتا، حيث سيقود الحصة التدريبية الأولى اليوم في مشوار محاولة إنقاذ الفريق من الهبوط إلى الدرجة الثانية.