استغلّت الأندية اللبنانيّة فترة توقّف الدوري، خلال مشاركة منتخب لبنان في بطولة كأس آسيا، لتغيير جلدها وتعزيز صفوفها بلاعبين جُدد، بحثاً عن إيجاد حلولٍ للمشكلات التي عانوا منها في الجولات الـ11 الأولى. سوق الانتقالات الشتويّة كان هادئاً نسبياً، والمفاجأة الأكبر جاءت من طرفٍ غير متوقّع، وهو الأنصار، نسبةً لكونه لم يستغنِ عن أيٍّ من أجانبه، لكنه تعاقد مع المهاجم الدولي اللبناني سوني سعد. الصفاء وحده استبدل جميع أجانبه، فيما تعاقد النجمة مع ثلاثة أجانب أيضاً، أحدهم لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي. كما في رأس الترتيب، حاولت الأندية التي تُصارع على البقاء أن تسدّ بعض الفراغات في صفوفها، فكان البقاع الرياضي والراسينغ الأنشط.

استكمالاً لحركة عودة المهاجرين اللبنانيين إلى بلادهم، انضمّ الدولي سوني سعد إلى الأنصار بعقدٍ لموسمٍ ونصف قادماً من دوري الدرجة الثانية الأميركي. اللاعب الذي استغنى عنه مدرب منتخب لبنان المونتنيغري ميودراغ رادولوفيتش، ارتأى أن يسير على خطوات زملائه الدوليين، والمشاركة في الدوري المحلّي، علّه يلفت الأنظار إليه ويتقرّب أكثر من الجمهور، حتى يعود إلى صفوف المنتخب الوطني، الذي تنتظره في الفترة المقبلة تصفيات المونديال القطري. صفقة سعد كانت هي الأكبر خلال فترة الانتقالات الشتويّة، وشكّلت مفاجأةً أيضاً، ليس للجمهور المتابع، بل للأنصاريين أيضاً، الذين وجدوا مهاجماً جديداً ضمن صفوف فريقهم الذي سجّل أكبر عددٍ من الأهداف هذا الموسم، وبعد أيامٍ قليلةٍ على تجديد الإدارة لعقد المهاجم السنغالي الحاج مالك تال، متصدر ترتيب الهدافين.

يعتبر لاعب النجمة الجديد سيدريل لويس من أبرز المواهب في بلده

لكن يبدو أن المدرب الأردني عبد الله أبو زمع، الذي أراد الاستغناء عن لاعب الوسط التونسي حسام اللواتي قبل انطلاق الموسم، والتعاقد مع مهاجمٍ أردني، يسعى إلى إحراز المزيد من الأهداف. لا شكّ أن الأنصار سيستفيد من هذه الصفقة، إلا أن بعض المشجعين يرون خطوة سعد «دعسة ناقصة»، بسبب انضمامه إلى أحد أندية الدوري المحلي، بعد أيامٍ فقط على مغازلة جميع المحترفين ضمن صفوف المنتخب الوطني، ودعوة المحليين إلى الاحتراف، خاصة أولئك الذين تلقوا عروضاً جديدة عقب المشاركة الآسيوية، كحسن معتوق الذي حصل على عرضٍ إماراتي، وعلي حمام الذي قد يعود إلى الدوري الإيراني. خطوةٌ رفضها جوان العمري وباسل جرادي، المحترفان في الإمارات وكرواتيا، ليس بسبب المال فقط، بل لأنهما يريان أن الدوري المحلّي لا يناسبهما في الوقت الحالي. الأنصار الذي اكتفى بضمّ سعد وتجديد عقد هدّافه، أعار ثلاثة من لاعبيه الشباب، هم حسن فاضل وآدم السيد إلى الشباب العربي في دوري الدرجة الثانية، وفضل رمال إلى ناصر بر الياس في الدوري عينه، ليصل عدد لاعبيه المُعارين إلى سبعة لاعبين.

نجم الأنصار يُساعد النجمة
قبل أيامٍ قليلةٍ على إغلاق سوق الانتقالات، أعلن النجمة تعاقده مع ثلاثة أجانب جُدد، هم المهاجم سيدريل لويس من غرينادا، ولاعب الوسط المدافع البنيني محمد شمس الدين شاونا، والمدافع الأوسترالي أنتي بكماز، الذي سيشارك مع الفريق في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي كأجنبي رابع، برفقة الثنائي الجديد ولاعب الوسط السنغالي إدريسا نيانغ. على الرغم من أن شاونا كان يلعب في الدوري التونسي الممتاز وانضم إلى فريق الترجي الأولمبي، وسبق لبكماز أن خاض تجارب عدة في بعض الدوريات الأوروبية، إلا أن الجمهور كان ينتظر الصفقة الثالثة، ليس لأن فريقه بحاجةٍ إلى مهاجمٍ فقط، لأن لويس، جاء بتوصيةٍ من نجم الأنصار السابق التريندادي دايفيد ناكيد. المهاجم الدولي الشاب كان يلعب في الدوري الممتاز في بلاده، وحسب الصحافة هناك، فهو يُعد من أبرز المواهب الصاعدة.
عموماً، تعاقدات المدرب موسى حجيج مع جميع الفرق التي درّبها، معظمها كانت جيدة، فاستقدم لاعبين أمثال البرازيليين ديوغو دي أندراديه وكايرو دي أندراديه، والسنغالي سي الشيخ، والنيجيري كبيرو موسى، والسوري خالد الصالح، إلى جانب لاعبين بأسماءٍ معروفة لم ينجحوا في الدوري المحلي، أبرزهم السوري رجا رافع. إدارة النجمة ضمّت أيضاً اللبناني الأسترالي يحيى الهندي الذي لعب في دوري المقاطعات في أستراليا، وشارك في تمارين منتخب لبنان خلال معسكره الأسبق هناك. في المقابل، أعار «النبيذي» لاعب الوسط حيدر خريس إلى البرج، متصدر دوري الدرجة الثانية.

سبعة لاعبين في الصفاء
لم يكتفِ الصفاء بالتعاقد مع 17 لاعباً قبل انطلاق الموسم، أعار ثلاثة منهم، ليضمّ سبعة لاعبين جُدد في الفترة الماضية، أربعةٌ منهم لبنانيون وثلاثة أجانب. لكن بما أن القانون الداخلي للاتحاد اللبناني لكرة القدم لا يسمح لأيّ نادٍ بالتعاقد مع أكثر من ثلاثة لاعبين محليين خلال فترة الانتقالات الشتوية، لن يتمكّن «الأصفر» من الاستفادة من خدمات الحارس مارك عواد. أبرز صفقات الصفاء كان التعاقد مع المدافع الدولي جاد نور الدين قادماً من الدوري الماليزي. اللاعب الذي كان قريباً من الانتقال إلى النجمة، عاد إلى الصفاء حيث لعب موسماً واحداً، لينضمّ إلى حسن العمري، شقيق الدولي جوان، ومعهما لاعب وسط العهد السابق قاسم حايك. أما أجنبياً، فضم النادي المهاجم السنغالي عثمان جاييه ولاعب الوسط البوسني موريس فيكيتش، وإلى جانبهم السنغالي يورو لي، الذي فُسخ عقده بعد ساعاتٍ على التعاقد معه، بعدما تبيّن أنه سبق له اللعب مع أحد أندية الكيان الصهيوني، فاستبدل سريعاً بمواطنه المهاجم بابا سال، الذي لعب للبقاع الرياضي سابقاً.

الراسينغ يُكافح بالشباب
لا يزال الراسينغ يعمل بخطّة المدرب رضا عنتر الذي يبني فريقاً من الشباب. إدارة النادي تعاقدت مع المهاجم اللبناني الأميركي علي خاتون، الذي له تجارب في إسبانيا، ومعه كريم مكاوي أحد اللاعبين الذين انتقلوا إلى الصفاء مطلع الموسم، وبسام عضاضة لاعب أكاديمية بيروت. الفريق الذي يقبع في المركز ما قبل الأخير في الدوري، فسخت إدارته عقد المدافع الروماني أندريه فيتيلارو، أكبر أجانب البطولة، لتتعاقد مع المهاجم النيجيري باباتوندي نور الدين سيكيرو.

استقرارٌ في معظم الأندية
كما الفرق السابقة، استبدل السلام زغرتا بدوره لاعب الوسط أبو بكر مسالي بلاعب التضامن صور السابق ريتشموند، كما استعاد اللبناني المكسيكي ألفريدو جريديني الذي لم يتمكّن من المشاركة مع الفريق بداية الموسم. البقاع الرياضي ضمّ أيضاً المدافع السنغالي باب ساسي ديالو والمهاجم الغامبي مامادو نغام، واللبناني محمد علي الأحمد. أمّا باقي الفرق، وعلى رأسهم متصدر الدوري العهد، فحافظت على الاستقرار، ولم تستغنِ عن لاعبيها أو تتعاقد مع لاعبين جُدد، على الرغم من أن مدافع العهد السوري أحمد الصالح كان مطلوباً من الأهلي المصري، ولاعب الوسط مهدي فحص من التضامن صور.




الاسم: سوني سعد
الجنسية: لبناني
العمر: 26 عاماً
النادي: الأنصار
مهاجم دوليّ لعب في الدوري الأميركي الممتاز والدوري التايلاندي وله ثلاثة أهدافٍ مع المنتخب الوطني.


الاسم: جاد نور الدين
الجنسية: لبناني
العمر: 26 عاماً
النادي: الصفاء
خاض ثلاث تجارب خارجية في ماليزيا وإندونيسيا ولعب لمنتخب لبنان.


الاسم: سيدريل لويس
الجنسية: غرينادا
العمر: 21 عاماً
النادي: النجمة
لعب 14 مباراة مع منتخب تريندادا سجل خلالها خمسة أهداف.


الاسم: علي خاتون
الجنسية: لبناني - أميركي
العمر: 20 عاماً
النادي: الراسينغ
لعب لرديف ليغانيس الإسباني وكليفلاند إنترناسيونال الأميركي.


الاسم: محمد شمس الدين شاونا
الجنسية: بنيني
العمر: 22 عاماً
النادي: النجمة
مدافع دولي انتقل بالإعارة من الترجي التونسي وخاض مباريات عدة في الدوري الممتاز مع «الملعب القابسي».


الاسم: بابا سال
الجنسية: سنغالي
العمر: 24 عاماً
النادي: الصفاء
لعب مع البقاع الرياضي 21 مباراة في موسمين سجل خلالهما ستة أهداف قبل انتقاله إلى البحرين.