نجح المنتخب اللبناني لكرة السلة في امتحانه الدولي الكبير، وتغلّب على ضيفه منتخب الصين مساء أمس الخميس، بنتيجة 92-88 في المباراة التي أقيمت على ملعب مجمّع نهاد نوفل في ذوق مكايل، وذلك في افتتاح المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة العالم لكرة السلة التي تستضيفها الصين العام المقبل.

ورغم تأخر لبنان في النتيجة أكثر من مرة خلال المباراة، إلا أنّ رجال الأرز عادوا من بعيد مرات عدة خصوصاً في الشوطين الثاني والرابع، إذ تقدموا في الأخير بفارق أربع نقاط 72-68. ثم نجح السوداني المجنس لبنانياً آتر ماجوك في إدراك التعادل 77-77 من كرة ساحقة «دانك» ورمية حرة إضافية قبل النهاية بـ29 ثانية، ليفرض وقتاً إضافياً هو الأول في تاريخ لقاءات المنتخبين. وشهدت المباراة مواكبة جماهيرية حاشدة من المدرجات التي اتسعت لحوالى سبعة آلاف متفرج، دعموا اللاعبين حتى دقائق المباراة الأخيرة والتي انتهت بفوز لبنان بفارق 4 نقاط.
وسارع الرئيس ميشال عون إلى مباركة فوز المنتخب الوطني عبر تغريدةً له على تويتر، آملاً تحقيق «المزيد من الانتصارات للتأهل إلى كأس العالم». كما هنأ الرئيس المكلف سعد الحريري في تغريدةً أيضاً، قائلاً: «مبروك فوز منتخب لبنان لكرة السلة على المنتخب الصيني، خطوة كبيرة نحو رفع اسم لبنان في بطولة العالم. دائماً معكم». ومن جهته هنأ وزير الشباب والرياضة محمد فنيش المنتخب بالفوز، متمنياً تحقيق المزيد من النجاحات في المباريات اللاحقة.
وحقق لبنان بهذا الفوز انتصاراً معنوياً هامّاً أمام الصين، إذ إنّ لبنان يحمل ثأرين قديمين تجاه المنتخب الصيني. الأول عمره 17 عاماً حين خسر منتخب لبنان نهائي كأس آسيا أمام الصين في مدينة شنغهاي الصينية في تموز 2001، والثاني عمره 13 سنة حينما جدّدت الصين فوزها على لبنان في نهائي كأس آسيا عام 2005 في قطر. ويلتقي المنتخب اللبناني نظيره النيوزلندي على أرض الأخير يوم الاثنين المقبل الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت بيروت.
ويسعى لبنان إلى المشاركة في بطولة العالم للمرة الرابعة بعد إنديانابوليس 2002، اليابان 2006 وتركيا 2010.