أحرز فريق الأهلي المصري لقب دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم على حساب مواطنه وغريمه الزمالك بفوزه عليه 2-1، في أول نهائي في تاريخ المسابقة بين فريقين من دولة واحدة.

أطلق لاعب الأهلي محمد مجدي «أفشة» صاروخية بعيدة المدى في الدقائق الأخيرة منحت الأهلي لقباً تاسعاً قياسياً. كانت المباراة تتجه نحو التمديد بعد هدف افتتاحي مبكر للأهلي عبر عمرو السولية (5)، عادله محمود عبد الرازق "شيكابالا" بمجهود فردي رائع (31)، وقد حسم "أفشة" اللقب القاري للفريق الأحمر بتسديدة رائعة قبل قليل من صافرة النهاية (86).
ولطالما شهدت مباريات الأهلي والزمالك حساسية مفرطة داخل الملعب وخارجه، نظراً إلى المبارزة التاريخية بينهما، لكن مواجهة الجمعة على استاد القاهرة جاءت ممتعة دون إشكالات وجماهير بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.
وبتتويجه، سيمثل الأهلي قارة إفريقيا في كأس العالم للأندية المقررة في الدوحة بين 1 و11 شباط/ فبراير المقبل، للمرة السادسة في تاريخه.
وقال «أفشة» بعد التتويج «لم أتردد بالتسديد. أتدرّب دائماً على هذه الحركة، وقد طبقتها مع المنتخب وضد الوداد المغربي. أشكر والدي لأنه أهلاوي وأهديه هذه الميدالية».
وهذا اللقب التاسع للأهلي بعد 1982، 1987، 2001، 2005، 2006، 2008، 2012 و2013، فيما تجمّد رصيد الزمالك عند خمسة ألقاب في الصف الثاني بالتساوي مع مازيمبي الكونغولي الديموقراطي، علماً بأن الأهلي أحرز لقب دوري بلاده 42 مرة مقابل 12 للزمالك.
وأقيم النهائي تحت شعار «لا للتعصب» احترازاً لأية مواجهات قد تحصل بين الجماهير خارج الملعب. وخيّم هاجس كورونا على المباراة، وذلك بعد إصابة وليد سليمان وصالح جمعة والمالي أليو ديينغ من الأهلي، ومحمود حمدي «الونش» ويوسف أوباما وعبد الله جمعة من الزمالك.
ونجح الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني مدرب الأهلي الذي حل بدلاً من السويسري رينيه فايلر، مطلع الشهر الماضي، في إحراز لقبه الثاني مع فريقين مختلفين، حيث قاد ماميلودي صنداونز الى إحراز لقبه القاري الوحيد على حساب الزمالك تحديداً في 2016 (3-صفر وصفر-1).
وفشل الزمالك في تكرار ما حققه مع مدربه السابق الفرنسي باتريس كارتيرون، عندما انتزع الكأس السوبر المحلية من الأهلي في شباط/ فبراير الماضي في الإمارات بركلات الترجيح، ثم تفوق عليه 3-1 في الدوري المحلي في آب/ أغسطس الماضي، قبل حلول البرتغالي جايمي باتشيكو بدلاً منه.
وكان الأهلي قد بلغ النهائي الـ 13 على حساب الوداد البيضاوي المغربي (2-صفر و3-1)، والزمالك أمام الرجاء البيضاوي (1-صفر و3-1)، بعد تأجيل الإياب أكثر من مرة بسبب تفشي كورونا في صفوف بطل المغرب.
وتواجه الفريقان سابقاً في أربع نسخ من دوري الأبطال أعوام 2005، 2008، 2012 و2013، ففاز الأهلي في 5 مباريات وتعادلا ثلاث مرات، ليتابع الأهلي تفوّقه ويتغلب على الزمالك مرة سادسة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا