عكس فريقا الصداقة وأول سبورتس مجدداً الوجه الجميل لكرة الصالات اللبنانية، وذلك من خلال النسخة الأولى من مباراة الكأس السوبر التي جمعت بينهما على ملعب الأول الذي ظفر بلقبه الثالث توالياً على حساب غريمه بفوزه عليه 6-4، تحت أنظار نحو 300 متفرج، تقدّمهم أعضاء اللجنة العليا في الاتحاد اللبناني لكرة القدم، سيمون الدويهي رئيس لجنة الفوتسال، وجورج شاهين وهمبارسوم ميساكيان.

وكان منتظراً أن ترتقي المباراة إلى أعلى مستوى، وخصوصاً أن الفريقين عملا بجهدٍ في الفترة الأخيرة على استقطاب أهم عناصر اللعبة في لبنان، وقد نجح الصداقة في التقدّم عبر مصطفى سرحان، ثم ردّ الضيوف بهدفين سجلهما حسن زيتون وعلي طنيش، منهياً الشوط الأول لمصلحة فريقه (2-1).
وسنحت للصداقة فرصة معادلة النتيجة، لا بل التقدّم عندما حصل على ركلتي جزاء، إلا أن الحارس الجديد لأول سبورتس حسين همداني، تألق بتصديه لتسديدتي العراقي مروان زورا وحسن شعيتو.
وفي الوقت الذي توقّع فيه الجميع أن يواصل أول سبورتس النسج على المنوال عينه، سجّل الفريق تراجعاً رهيباً في الأداء وسط تقاعس اللاعبين على أرض الملعب خلال الشوط الثاني، إضافة إلى إهدارهم كمّاً كبيراً من الفرص السهلة على نحو مستغرب، ما سمح للصداقة بحسم الأمور بفضل نجمه الصاعد سرحان، الذي أضاف ثلاثة أهداف أخرى بعدما كان شعيتو قد عادل الأرقام في مستهل الشوط الثاني، الذي شهد ثلاثة أهداف في 25 ثانية كان نصيب أول سبورتس منها واحداً حمل توقيع ياسر سلمان.
وبدت النتيجة محسومة عندما سجل البديل طوني ضومط سادس أهداف الصداقة، قبل أن يقلّص عطوي الفارق متأخراً للخاسر (38).