وضع ريال مدريد الإسباني قدماً في الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما سحق ضيفه توتنهام هوتسبر الإنكليزي 4-0، في ذهاب ربع النهائي. وكان الشوط الأول ملكياً بامتياز، حيث استحوذ ريال مدريد على الكرة بعدما كسب معركة منتصف الملعب بوجود الثنائي شابي ألونسو والألماني سامي خضيرة، وقد سدد الفريق الأبيض في هذا الشوط 15 تسديدة مقابل 3 تسديدات فقط لنظيره الإنكليزي.

وسريعاً انطلق ريال مدريد إلى الهجوم، وسدد البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي شارك أساسياً، كرة بعيدة عن القائم الأيمن (2). ثم مرر الألماني مسعود أوزيل كرة إلى التوغولي مانويل أديبايور الذي مررها بدوره للأرجنتيني أنخيل دي ماريا ليسددها الأخير بمحاذاة القائم الأيسر (3).
وحملت الدقيقة الرابعة الهدف الأوّل لريال برأسية من ركلة ركنية فشل الحارس البرازيلي هوريليو غوميس في إبعادها.
من بعدها تلقى توتنهام ضربة كبيرة عندما طرد بيتر كراوتش بعد تلقيه إنذارين (15).
وشدد النادي الملكي من محاصرته لمنطقة توتنهام، في مقابل ارتداد الأخير التام إلى الدفاع واعتماده على الهجمات المرتدة، وخصوصاً عبر الويلزي غاريث بايل.
وسدد الهولندي رافاييل فان در فارت من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة كانت في متناول الحارس ايكر كاسياس (28).
أتبعه بايل بتوغل سدد من بعده الكرة، إلا أن تسديدته جاءت بمحاذاة القائم الأيمن (30).
رد عليه دي ماريا بتسديدة جاءت سهلة بين يدي غوميس (33).
وفي الشوط الثاني، سجل اديبايور الهدف الثاني سريعاً من رأسية أخرى (56).
وقضى دي ماريا على أحلام توتنهام بهدف ثالث من تسديدة رائعة من داخل منطقة الجزاء (71).
وأضاف رونالدو الهدف الرابع بتسديدة مباشرة رائعة (88).
وحقق شالكه الألماني مفاجأة مدوّية عندما سحق مضيفه إنتر ميلانو الإيطالي 5-2.
ولم ينتظر إنتر ميلانو سوى دقيقة واحدة ليفتتح التسجيل عندما أبعد الحارس الدولي الألماني مانويل نوير الكرة برأسه من خارج منطقة الجزاء قبل أن يصل إليها الأرجنتيني دييغو ميليتو، إلا أنها وصلت إلى الصربي ديان ستانكوفيتش الذي تابعها مباشرة من بعد أكثر من 40 متراً بطريقة رائعة ساقطة من فوق نوير.
وحاول شالكه سريعاً تعديل النتيجة، إلا أن رأسية الإسباني راوول غونزاليس جاءت قريبة من القائم الأيمن (4). رد عليه الهولندي ويسلي سنايدر برأسية جاءت خارج الخشبات الثلاث (8).
غير ان شالكه استطاع مباغتة أصحاب الأرض عندما ادرك النتيجة عبر الكاميروني جويل ماتيب
من متابعة من داخل منطقة الجزاء بعد ركلة ركنية (16).
وكان النادي الألماني قريباً من هز الشباك مرة ثانية، إلا ان تسديدة الإسباني مانويل خورادو أبعدها الحارس البرازيلي جوليو سيزار ببراعة (19).
وحملت الدقيقة الـ35 هدف التقدم مرة ثانية لإنتر عبر ميليتو بمتابعة من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة من مواطنه ستيبان كامبياسو (35).
وسريعاً عادل شالكه النتيجة عبر البرازيلي إيدو الذي توغل وسدد، إلا أن سيزار أبعدها فوصلت الى اللاعب ذاته الذي تابعها في الشباك (40).
ودخل انتر الشوط الثاني مهاجماً وتلاعب الكاميروني صامويل ايتو وسدد، الا ان نوير ابعدها ببراعة (48).
غير ان شالكه وجه صدمة لجماهير ملعب «سان سيرو» عندما سجل الهدف الثالث عبر راوول من تسديدة من داخل منطقة الجزاء بعد لمحة تمريرات رائعة (53).
وجاءت الضربة القاضية من اندريا رانوكيا الذي سجّل الهدف الرابع لشالكه خطأ في مرمى فريقه (56).
وزادت محن انتر ميلانو بعد طرد الروماني كريستيان شيفو (61).
وسدد خورادو فأصابت كرته القائم الأيمن (65).
وتواصلت المفاجأة فصولاً عندما سجل ايدو الهدف الخامس من تسديدة قوية (75).
(الأخبار)




مباراتا الليلة

مواجهة إنكليزية بحتة



مواجهة إنكليزية بحتة ستجمع بين مانشستر يونايتد الانكليزي ومواطنه تشلسي على ملعب «ستامفورد بريدج» في لندن، سيسعى خلالها الاخير الى الثأر من «الشياطين الحمر»، الذين كانوا قد حرموا الفريق اللندني من الفوز باللقب للمرة الاولى في تاريخه في 2008.
يذكر أنه في المواجهات المباشرة بين فريقي المدربين الاسكتلندي أليكس فيرغيسون والايطالي كارلو أنشيلوتي، فاز يونايتد 67 مرة وتشلسي 44 مرة وتعادلا 47 مرة. وعلى ملعب «كامب نو»، يريد برشلونة مواصلة استعراضاته وإعادة شاختار دونيتسك الاوكراني الى أرض الواقع، باحثاً في الوقت عينه عن فوزه التاسع على التوالي على أرضه في المسابقة.
وكان برشلونة قد فاز على شاختار 1-0 في الكأس السوبر الاوروبية عام 2009 في موناكو، لكن الاوكرانيين فازوا في المواجهة الاخيرة على ملعب «كامب نو» 3-2 في موسم 2008-2009، الذي فاز في نهايته «البرسا» باللقب القاري الثالث في تاريخه.
وتقام المباراتان الساعة 21.45 بتوقيت بيروت.