تنعم الجلسات الأسبوعية لاتحاد كرة القدم بالكثير من الصخب والنقاشات، وتصل الى إيقافها ورفعها، كأن اللعبة ملك خاص لشخص. وكانت جلسة أول من أمس قد أوقفت من بدايتها إثر مشادة بين الأمين العام وأحد الأعضاء، واستعيض عنها بجلسة للجنة الطوارئ عقدت أمس

رفع رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر جلسة أول أمس للجنة العليا، بعد مشادة كلامية بين الأمين العام والعضو المستشار جورج شاهين، على أثر انفعال على خلفية أمور تتعلق بملابس المنتخب الأولمبي.
وسمع صوت الشتائم التي كان يطلقها الأمين العام في أرجاء منطقة فردان، حيث مقر الاتحاد. فما الذي جرى؟
بدأ اجتماع اللجنة العليا عادياً، حيث افتتح حيدر الجلسة، وبدأ الأمين العام رهيف علامة بعرض جدول الأعمال، وحاول إمرار محضر الجلسة السابقة، وهنا اعترض شاهين لإمرار بند ملابس المنتخب الأولمبي، حيث قدّمت إحدى الشركات رعاية إعلانية توضع على الملابس. وعندما سئل علامة عنها قال «لقد حرقتها بصفتي رهيف علامة لا الأمين العام». ودار حوار حول الموضوع، حيث تمسّك الأعضاء المعارضون بعدم إمرار هذا الأمر. وعندما أعاد شاهين طرح الموضوع، ثارت ثائرة علامة الذي هاجم شاهين بعنف، متوجهاً اليه بعبارات قاسية وبعصبية، فيما كان شاهين يرد عليه ببرودة أعصاب، وهنا تدخل الرئيس حيدر رافعاً الجلسة.
وكان لافتاً حضور رئيس لجنة المنتخبات الوطنية أحمد قمر الدين، إذ أشار مصدر مطّلع إلى أن علامة كان ينوي إمرار بعض الأمور عبر التصويت.
ولفت المصدر الى تخوّف من انتقام علامة من نادي الحكمة الذي يمثّله شاهين بإسقاطه الى الدرجة الثالثة، حيث يجري اتصالات بعدد من الأندية لدعم فريق ناصر بر الياس لإنقاذه من الهبوط والدفع بالحكمة الى الثالثة. وبرر المصدر موقفه بعدم تخسير نادي المحبة طرابلس الذي لم يحضر لتأدية المباراة مع الفريق البيروتي الخميس الماضي، في ملعب بحمدون البلدي، بحجة عطل في الحافلة، وان علامة كان ينوي إعادة المباراة في تاريخ لاحق، من دون تأليف لجنة للتحقق من صحة «عطل الحافلة».
وتضاف هذه الخلافات الى غيرها عالقة من قبل، حيث لم يبتّ الاتحاد استقالة الأمين العام بالوكالة جهاد الشحف، المتشبث بموقفه، ولم يعيّن أمين عام بالتكليف في غياب الأصيل، كما حدث الأسبوع الماضي، حيث سافر الأمين العام الى فييتنام من دون تعيين من ينوب عنه.
وأشار أحد أعضاء الاتحاد البارزين الى أنه وعدداًً من زملائه في اللجنة العليا بصدد التصعيد في وجه الاستئثار والتفرّد بالقرارات اللذين يمارسهما أحياناً الأمين العام، مردفاً «سننضم الى حملة كفى».
مقرّرات لجنة الطوارئ
عقدت لجنة الطوارئ في الاتحاد جلسة قبل ظهر أمس بحضور الرئيس هاشم حيدر والأمين العام رهيف علامة وريمون سمعان ومحمود الربعة وموسى مكي، واتخذت قرارات منها: ـ إيقاف محمد قرحاني (الصفاء)، هيثم فاعور وحسن مزهر (العهد)، علي حمية (الراسينغ)، سعد يوسف وعادل يوسف (حركة الشباب) وخير الحدري (ناصر بر الياس) مباراة واحدة، وإيقاف إداري الصفاء وحارس مرماه نزيه طي مدة شهر (مبدئياً) لشتمه الحكام. متابعة مباريات المرحلة 23 لبطولة الدرجة الثانية حسب الجدول: الجمعة: المودة مع الخيول في طرابلس الأولمبي، ناصر مع الأهلي النبطية في ملعب الخيارة، حركة الشباب مع الحكمة في طرابلس البلدي، والسبت: الاجتماعي مع الإرشاد في طرابلس البلدي، والأحد السلام زغرتا مع الأهلي صيدا في المرداشية، والشباب طرابلس مع طرابلس الرياضي في طرابلس البلدي، والنهضة مع المحبة في برج حمود. (تنطلق المباريات الساعة 16:00). ـ نقل مباراة ناديي حركة الشباب والحكمة الى ملعب طرابلس عوضاً عن الأولمبي.




رستم: الإعداد المبكر ضروري

رأى المدير الفني للمنتخبين الأول والأولمبي إميل رستم أنه يجب مباشرة الإعداد للاستحقاقات المقبلة وعدم الاستهتار بالنسبة إلى التصفيات، وهناك استحقاقات كبيرة إذا وصل المنتخب إلى أدوار متقدمة. وكشف رستم أنه أرسل كتاباً الى الاتحاد بطلب مباريات دولية ودية، وبإقامة معسكر للمنتخب الأولمبي، وأنه بانتظار الردّ.