كربج المبرة العهد المتصدر بتعادل، السبت، فاستعاد أنفاسه الأحد بتعادل الأنصار والنجمة، ليبقى الصفاء المنافس الوحيد، فيما انحصرت بطاقة الهبوط الثانية بين الثلاثي: الساحل والتضامن صور والغازية.


الأنصار × النجمة (1ـ1)

نجح النجمة في لجم اندفاعة الأنصار، في المنافسة على اللقب، بل تفوّق عليه بتكتيك جماعي ناجح وفكك صفوفه مراراً ومنعه غالباً من صناعة الفرص للهجوم، ما دفع مدافعي الفريقين: النجماوي بلال شيخ النجارين والأنصاري البرازيلي سيباستيان راموس للتسجيل كرتين رأسيتين خلال دقيقة واحدة.

وبعد بداية أنصارية لدقائق، استعاد لاعبو قندوز المبادرة بتمريرات قصيرة مضمونة وتفوقوا في خط الوسط. وقطعت راية تسلل من الحكم المساعد أحمد قواص فرصة انفراد لأكرم المغربي (17)، وبرع الحارس نزيه أسعد في ضبط انفرادية لعلي ناصر الدين (21)، وأضاع ناصر الدين أسهل كرة برأسه ضربت بالأرض وطارت فوق المرمى (28). وسدد نجارين أول كرة مباشرة في حضن الحارس حسن مغنية (32)، وقطع الحارس أسعد الكرة عن قدم ادسون وخرج مصاباً الى المستشفى (45). واستهل النجمة الشوط الثاني بكرة من الناشئ الماهر أبو بكر المل، قابلها أغوب مزعوجاً (47)، وعلى عكس القرار الظني، فجّر النجمة الموقف من كرة مهندسة رفعها حسين حمدان من ركلة حرة حولها الكابتن بلال نجارين برأسه ساقطة في الزاوية العليا اليسرى (64) وأهداه الى طفله. ورد الأنصار بعد ثوان بكرة منسوخة رفعها حمود ليحولها برأسه راموس الى هدف التعادل بالطريقة عينها (65). ويشتعل الملعب، ويسقط محمد باقر يونس أكرم المغربي داخل المنطقة، وسدد المل كرة حرة رائعة حولها الحارس مغنية طائراً (73)، ونشط الأنصار ومرت رأسية الجنيدي قرب القائم (76)، وانفرد ناصر الدين فصدّ كرته الحارس البديل محمد دكرمنجي بقدمه (78)، وضغط النجمة ومرت كرة لحمدان قرب القائم (84). وانتهى اللقاء باحتجاج نجماوي على التحامل التحكيمي، وربما على جملة «سامحك الله يا كابتن عباس عطوي». قاد اللقاء الحكم طلعت نجم مع أحمد قواص وزياد بيراق ومحمد درويش رابعاً.
■ هذا التعادل هو التاسع عشر في مباريات الغريمين اللدودين مقابل 21 فوزاً للأنصار و13 للنجمة، وسجل الأنصار في مرمى النجمة 56 هدفاً مقابل 48 للنبيذي.

الراسينغ × الصفاء (0ـ1)

عاد الصفاء من عرين الراسينغ بفوز استراتيجي صعب بهدف وحيد رفعه على بعد نقطة واحدة من المتصدر العهد (مع بقاء مباراة مؤجلة للعهد).
وبعد بداية صفاوية قوية في الشوط الأول، تحسن أداء الراسينغ في الشوط الثاني دون تهديف، فتقدم الأصفر بهدف عبر كرة حرة لحسن أومري، مرت عن الدفاع ليقابلها خضر سلامي برأسه في شباك وسام كنج (30)، وأضاع الراسينغ فرصة التعادل عبر سيرج سعيد الذي قام بمجهود فردي وسدد كرة قوية، أبعدها الحارس زياد الصمد ببراعة كبيرة (32)، ونشط الراسينغ لعباً وخطورة، وصنع حسن خاتون فرصتين، صد الأولى الصمد وفوّت خاتون الثانية أمام المرمى. وارتفعت حرارة اللعب مع جملة أخطاء، وهز عماد الميري شباك الصمد، ولكن مع راية تسلل (90). وبهذا واصل الصفاء مسيرته ليكون المنافس الثاني على اللقب. قاد المباراة الحكم علي صباغ مع محمد ضو وعدنان عبد الله وسامر السيد قاسم رابعاً.

التضامن × الساحل (1ـ0)

قنص الصوري من ضيفه الساحلي فوزاً ماسياً بنتيجة 1-0 عزز به آماله بعد يأس وترك الأزرق في وضع مؤسف ولا يحسد عليه.
وحل طيف التضامن على مجريات الشوط الأول، إذ كان الأنشط أمام منطقة الساحل عبر محمد حيدر وأحمد سبيتي، وحوّل الأفضلية الى تقدم في الدقيقة 21 عندما استثمر سامر حاوي تمريرة متقنة من زميله محمد حيدر وأسكن الكرة بتسديدة ممتازة في المقص الأيمن.
وفرض الساحل سيطرته في الشوط الثاني، منتهزاً ارتداد أصحاب الأرض الى منطقتهم للدفاع عن التقدم والاعتماد على المرتدات السريعة، بيد أن لاعبي الساحل وخط هجومهم بقيادة محمد قصاص فشلوا في اختراق «الحائط» الصوري ومن خلفه الحارس المتألق محمد حجازي الذي تكفل بعدة تسديدات لقصاص ولنغوران.
قاد المباراة الحكم رضوان غندور مع حسن قانصو وعلي عيد وعلي رضا.

المبرة × العهد (2ـ2)

دربي مثير انتهى بتعادل مقبول للمبرة بنقطة سعيدة، وبخسارة معنوية للعهد ونقطتين، وبابتسامة للمنافسين لتضييق المسافة مبدئياً، قبل مبارياتهم الأحد.
بعد شوط فاتر تفوّق فيه العهد نسبياً وتقدم بهدف عبر كرة حرة لحسين دقيق أربكت دفاع المبرة وتهيأت أمام محمود العلي فسجلها أرضية (13). وسدد «المعلم أونيكا» صاروخاً أرضياً من 30 متراً ارتدّ من العارضة (21).
وفي الشوط الثاني، حميت اللعبة بين هدف الأمان للعهد والتعادل للمبرة، وسدد جورج دا سيلفا الأخطر أول كراته في حضن حارس العهد محمد حمود (56)، ثم رأسية فوق المرمى (64)، ورد العهد بسلة فرص، فرفع المعتوق كرته لوب حوّلها الحارس حسن بيطار ببراعة وكانت الأجمل (72)، وأبعد حمود كرة للزامبي ساشا شالوي (74)، وصعق جورجينيو الجميع بهدف تعادل رأسي إثر ركنية من علي الأتات (84)، واشتعل الملعب وكاد غسان الشويخ أن يتقدم لولا براعة الحارس حمود (86)، ومن كرة طويلة لأونيكا لحق بها المعتوق وانفرد وسجلها زاحفة (88)، وبعد رأسية لجورجينيو مسحت العارضة عوّضها الشويّخ بكرة حرة تحولت من مدافع الى شباك العهد (92)، ليبتسم ملاحقوه الصفاء والأنصار والنجمة قبل مبارياتهم الساخنة الأحد.
قاد المباراة الحكم بشير أواسة مع حسين فرج ومصطفى بواب وحسين أبو يحيى حكماً رابعاً.
- ترتيب الهدافين: 1- حسن معتوق (العهد) 14 هدفاً. 2- طارق العلي (المبرة) 11، 3- أكرم المغربي (النجمة) 9 أهداف، 4- عباس عطوي (النجمة) وهيثم زين (الإصلاح) 8 أهداف، 5- مصطفى حلاق (العهد) ادسون وعلي ناصر الدين ومحمد عطوي (الأنصار) ومحمد طحان (الصفاء) محمود العلي (العهد) وغسان شويخ (المبرة) 7 أهداف.
الترتيب العام: 1- العهد 42 نقطة (17 مباراة)، 2- الصفاء 41، 3- الأنصار 38، 4- النجمة 38، 5- المبرة 31، 6- الراسينغ 28، 7- الإخاء 20 (17 مباراة)، 8- السلام 16، 9- الغازية 14، 10- التضامن 13، 11- الساحل 12، 12- الإصلاح 4 نقاط.




الدرجة الثانية

اعتداء وتهديد بالقتل وحجيج يهدر وينقذ!



فشل الخيول في استغلال تعثر طرابلس، المتصدر، والأهلي صيدا، الثاني، وتعثّر بدوره إثر تعادله ومضيفه المحبة طرابلس 2-2 في مباراة صاخبة أقيمت على ملعب طرابلس البلدي. وتقدم الخيول أولاً عبر علي رمال (23) وأدرك محمد السعيدي التعادل للفريق الشمالي (50)، وأعاد فضل السيد التقدّم للخيول (60)، ومن هجمة مرتدة أدرك ريان المصري التعادل للخيول في الدقيقة (92)، وبعدها مباشرة احتسب الحكم محمد زعتر ركلة جزاء للخيول الأمر الذي أثار احتجاج لاعبي المحبة واعتدوا بالضرب على الحكم ولاعبي الخيول الذي تابع المباراة تحت «تهديد بالقتل» وسدّد موسى حجيج ركلة الجزاء وأطاحها خارج المرمى عمداً لحماية فريقه والحكام.
وتعادل الأهلي النبطية وضيفه المودة طرابلس 2-2 على ملعب الأول في كفرجوز. سجل للأهلي موسى أحمد (7) وحبيب ياسين (69)، وللمودة وليد فتوح (26) ومازن العلي (92).
وخسر الحكمة أمام ضيفه الارشاد 1-2 في برج حمود. سجل للحكمة السنغالي بيار ميغنان (14 من ركلة جزاء)، وللارشاد ابراهيم مناع (82) وفؤاد حجازي (87).
وكان الأهلي صيدا تعادل وضيفه الشباب طرابلس 2-2 في صيدا، سجل للأهلي علاء البابا (7) ومحمود سبليني (70)، وللشباب محمود مرعوش (9 و55).






أوقف هدف غسان شويخ (الصورة 1) انتصارات العهد المتتالية، وأشعلت إصابة حمزة سلامة المنافسة