القاهرة | بدأ الاتحاد المصري لكرة القدم مدعوماً بالأندية ممارسة ضغوطه على الجهات المسؤولة عن الحياة السياسية في مصر هذه الأيام، من أجل الموافقة على استئناف مباريات الدوري الممتاز، المتوقف عن النشاط منذ انطلاقة ثورة 25 كانون الثاني، في موعد أقصاه 15 نيسان المقبل، منعاً لإفلاس الأندية التي يعمل فيها آلاف من اللاعبين والمدربين والإداريين والموظفين، ما رفع مستوى الخطورة على مسيرة نواد عدة.


وقد عقد حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر اجتماعاً موسعاً، مع ممثلي أندية الدوري «فئة الممتاز» حضره سمير زاهر رئيس الاتحاد ونائبه هاني أبو ريدة، وجرى الاتفاق على ضرورة استئناف المسابقة لتجنب الإضرار بالكرة المصرية وإفلاس أندية كثيرة بسبب التوقف شهراً ونصف شهر.
واتفق الحاضرون على تكليف صقر بتقديم مذكرة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة تسيير الأعمال لاتخاذ قرار استئناف الدوري، علماً بأن الاتجاه حالياً لدى المجلس الأعلى والحكومة هو محاولة إعادة الأمور الحياتية اليومية في المجتمع المصري إلى طبيعتها تدريجياً كلما كان ذلك ممكناً، كما أعيد بالفعل استئناف الدراسة في المدارس والجامعات في معظم المحافظات بعد توقف طويل عقب أحداث ثورة 25 يناير، كذلك تتجه النية إلى إعادة فتح البورصة المصرية قبل 28 آذار الحالي، منعاً لوقف مؤشرها الرئيسي دولياً بعد توقف طويل.
ويواجه استئناف مباريات الدوري مشكلة رئيسية تكمن في تأمين عدد كاف من أفراد الشرطة في ظل حالة الانفلات الأمني الحاصل أخيراً في بعض المدن المصرية بسبب غيابها عن العمل منذ 28 كانون الثاني الماضي، وفي ظل تغيير قادة الشرطة السابقين، وتقديم بعضهم إلى المحاكمة، ويتطلب استئناف الدوري ضرورة الاستعانة بقوات الأمن المركزي المسؤولة عادةً عن تأمين المباريات الرياضية.
وعلى هذا، سيواصل النشاط الكروي في مصر توقّفه حتى نهاية شهر آذار الجاري بسبب الارتباطات الأفريقيّة، يوم الجمعة المقبل، التي ستكون بمثابة «بروفة» مناسبة لاستئناف المباريات في الملاعب المصرية، كما يرتبط منتخب مصر الأول بمباراة مهمة في 26 آذار مع منتخب جنوب أفريقيا في جوهانسبرغ، ضمن تصفيات بطولة الأمم الأفريقية.




المحمّدي في ساندرلاند نهائياً


تلقّى نادي إنبي المصري طلباً رسمياً من نادي ساندرلاند الإنكليزي للتعاقد النهائي مع المدافع المصري الدولي أحمد المحمدي (الصورة)، الذي يلعب حالياً مع ساندرلاند على سبيل الإعارة منذ بداية الموسم مقابل نصف مليون جنيه استرليني، بعدما أصبح عنصراً أساسياً في صفوف فريقه، الذي يقدّم موسماً رائعاً في الدوري الإنكليزي الممتاز. والمبلغ المعروض لشراء المحمدي، 24 عاماً، سيصل إلى مليوني جنيه استرليني، ولا يتوقّع أن يرفضه إنبي.
يذكر أن المحمدي تألق في بطولة الأمم الأفريقية الماضية، وكان قد بدأ حياته مهاجماً مع نادي غزل المحلة، قبل أن ينتقل إلى إنبي عام 2006 ويصبح أساسياً.