عقدت اللجنة التنفيذية للّجنة الأولمبية اللبنانية جلسة عمل برئاسة أنطوان شارتييه وحضور الأعضاء في مقرّها بالحازمية. وأكّد الأعضاء دعم ترشيح الشيخ أحمد الفهد الصباح لولاية جديدة في رئاسة المجلس الأولمبي الآسيوي.

وأطلع شارتييه الأعضاء على أنه في المراحل الأخيرة من إعداد دراسة مع شركة مخصصة لمشروع إقامة الأسبوع الأولمبي الذي يتضمّن نشاطات محلية من خلال الرياضة للجميع.
ومن أبرز المقررات:
- أخذ العلم بكتاب اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية بخصوص الالتزام بأن تكون اللجنة الاولمبية الوطنية هي الجهة الوحيدة المخولة التنسيق وتقديم البيانات الخاصة بالمشاركة في الدورة العربية.
- اخذ العلم بكتاب اللجنة المنظمة للدورة العربية الدوحة 2011 بخصوص منح مكافآت مالية خاصة بالدورة تحفيزاً للّاعبين واللجان الاولمبية المشاركة في الدورة على النحو الآتي: تحطيم رقم قياسي عربي (5000 دولار للّاعب و5000 دولار للجنة الأولمبية). ألعاب فردية: ذهبية (5 آلاف للّاعب و5 آلاف للجنة)، فضية (3 آلاف للّاعب و3 آلاف للّجنة)، برونزية (ألفان للّاعب وألفان للّجنة). ألعاب جماعية: ذهبية (50 ألف دولار للمنتخب و50 ألفاً للّجنة)، فضية (30 ألف دولار للمنتخب و30 ألفاً للجنة)، برونزية (20 ألف دولار للمنتخب و20 ألفاً للجنة). ألعاب فردية (فرق): ذهبية (3 آلاف للفريق و3 آلاف للّجنة)، فضية (ألفان للفريق وألفان للّجنة)، برونزية (ألف للفريق وألف للّجنة). جائزة أفضل رياضي في الدورة (تمنح للاعب الذي أحرز اكبر عدد من الميداليات (70 ألف دولار).
- شكر الأعضاء نائب رئيس اللجنة عضو اللجنة الاولمبية الدولية طوني خوري بخصوص مشروع تفعيل واقع متحف طوني خوري الاولمبي والاكاديمية الاولمبية اللبنانية آخذاً على عاتقه تأمين تكلفة استئجار مقر المتحف والاكاديمية، والموافقة على اقتراحه بخصوص تعديل لجنة الاكاديمية الاولمبية اللبنانية، واعتماد المحاضرين المعتمدين اولمبيا في لبنان: عزة قريطم - وديع عبد النور - جهاد سلامة.
وتقررت تسمية السيد كميل خوري للمشاركة في الدورة الدولية الـ11 لرؤساء او مديري الأكاديميات الأولمبية الوطنية التي ستقام خلال الفترة من 11-18/5/2011 في اليونان.
(الأخبار)




جو غانم الثاني

عاد السائق اللبناني جو غانم الى منصة التتويج في بطولة «سايتك جي تي» لسباقات السيارات عندما احتل المركز الثاني في المرحلة السادسة التي استضافتها حلبة «دبي أوتودروم». وعوّض غانم بالتالي تعثره في المرحلتين الماضيتين على حلبة «ياس مارينا» في أبو ظبي حيث واجه مشكلاتٍ عدة في سيارته حرمته من متابعة المشوار المميّز الذي كان قد بدأه في البطولة، فاقترب مجدداً من متصدر الترتيب العام لفئة «جي تي سي» الايرلندي روبرت كريغان، رافعاً رصيده الى 35 نقطة في المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط فقط عن الاول، بينما يملك البريطانيان بول دنبي وهاريس إيرفان 31 نقطة.