أصبح فريق الحكمة ممثل لبنان الوحيد في دورة دبي الدولية لكرة السلة، بعد أن تأهل الى نصف النهائي بفوزه على أنيبال زحلة 93 - 71 في الدور ربع نهائي، الذي شهد أيضاً خروج هوبس ممثل لبنان الثالث، بعد خسارته أمام سمارت جيلاس الفيليبيني

أنهى فريق الحكمة أحلام وطموح جاره اللبناني أنيبال زحلة، وتأهل بدلاً منه إلى الدور نصف النهائي، بعد فوزه عليه في الدور ربع النهائي 93 - 74 (17 - 17، 48 - 37، 73 - 58) ضمن دورة دبي الدولية الـ22 لكرة السلَة، والتي يستضيفها نادي الأهلي في صالة (مكتوم بن راشد بن محمد آل مكتوم) وتختتم غداً.
واستحق الحكمة التأهل بعد العرض الكبير للاعبيه، وخصوصاً غالب رضا (سجل 21 نقطة منها أربع ثلاثيات)، مع تقديم أفضل أداء لهم في هذه الدورة، فيما لم يستطع الزحلاويون المحافظة على أدائهم في الدور الأول، فظهر الفريق بصورة متواضعة، وخصوصاً في النصف الثاني من اللقاء الذي تسيّده الحكمة.
بدأت المباراة ببطء وُتكافؤ بين الفريقين، إذ تعادلا أكثر من مرّة في الربع الأول (7 - 7) و(11 - 11)، وبقيت الأمور على حالها حتى انتهاء الربع الأول بالتعادل بين الفريقين (17 - 17).
وفي الربع الثاني بدأ الحكمة سيطرته التدريجية على الأجواء، عبر تقوية الجانب الدفاعي في الفريق الى جانب الفاعلية الهجومية. وأدى غالب رضا دوراً مهما في إعطاء الأفضلية لفريقه، إذ نجح في إيقاف أجنبي أنيبال زحلة ألفا بانغورا الذي أخرجه لاحقاً مدرب زحلة طوني فويانيتش، فنجح الحكمة في التقدّم (27 - 21)، بمجهود من غارنيت طومسون (15 نقطة)، وداريل واتكينز (11نقطة)، وأكمل التقدّم حتى وصل قبل 4 دقائق من نهاية الربع الثاني إلى 9 نقاط (34 - 25)، قبل أن يعود أنيبال ويُقلّص الفارق إلى 5 نقاط لوقت قصير، عبر لاعبه الأجنبي تارينس شانون (14 نقطة)، ليعود الحكمة بعدها عبر إيلي إسطفان (ثلاثيتان) وغارنيت طومسون الى توسيع الفارق حتى وصل مع نهاية الربع الثاني والشوط الأول إلى 11 نقطة (48 - 37).
وكان الربع الثالث قاضياً على أبناء زحلة، إذ تمكّن الحكمة من فرض أسلوب لعبه على أرض الملعب، ونجح في توسيع الفارق إلى 16 نقطة (56 - 38)، في ظلّ أداء رائع ومميّز للاعبي المدرب طوماس بالدوين، وانسجام كبير بينهم، حيث صالوا وجالوا طوال فترات الربع الثالث، ونجحوا في إنهاء هذا الربع مُتقدّمين بفارق 25 نقطة (73 - 58).
ومع بداية الربع الأخير، حاول لاعبو أنيبال تقليص الفارق قليلاً إلى 19 نقطة (75 - 56)، لكن بدا واضحاً تصميم الحكمة على الخروج فائزاً من هذه المباراة، مستغلاً الفارق في المستوى الفني بين الفريقين، فأكمل الحكماويون سيطرتهم وتوسيع الفارق مراراً وتكراراً (77 - 65) و(79 - 59) ثمّ (84 - 61)، قبل أن يُنهي المباراة مُتقدماً بفارق 19 نقطة (93 - 74).
وكان أفضل مُسجل في المباراة لاعب الحكمة غالب رضا برصيد (21 نقطة)، وغارنيت طومسون (19نقطة)، وداريل واتكينز (15 نقطة).
ورأى نجم المباراة غالب رضا أن اللقاء مع الاتحاد السكندري سيكون صعباً لأن الخسارة تعني الخروج، وهذا ما يفرض على اللاعبين تقديم مباراة كبيرة للوصول الى النهائي.
وسيخوض الحكمة مباراة الدور نصف النهائي اليوم الجمعة عند الساعة 17.00 بتوقيت بيروت (منقولة تلفزيونياً) أمام الاتحاد الإسكندري المصري الذي تغلّب على الاتحاد السوري 81-66.




الحكمة لكل الوطن

رأى رئيس نادي الحكمة طلال مقدسي، الموجود مع الفريق في دبي، أن الحكمة يمثل لبنان الآن، وهو الفريق اللبناني الوحيد الباقي في الدورة، وبالتالي فإن مسؤوليته كبيرة، لكونه لا يمثّل نفسه بل كل الوطن، مؤكداً أن الرياضة هي الشيء الوحيد الذي يحمي شباب لبنان، وآملاً أن يحرز فريقه اللقب بعد غياب ثلاث سنوات عن الدورة.