تحتدم المنافسة اليوم بين كوريا الجنوبية وأوزبكستان في مباراة تحديد المركز الثالث في كأس الأمم الآسيوية؛ إذ إن هذا المركز الشرفي يخوّل صاحبه التأهل المباشر إلى النسخة المقبلة في أوستراليا عام 2015

لم يكن طموح كوريا الجنوبية وأوزبكستان خوض مباراة المركز الثالث في نهائيات كأس الأمم الآسيوية الـ15 لكرة القدم التي تستضيفها قطر وتختتم غداً بإقامة المباراة النهائية بين اليابان وأوستراليا.
ويكمن الصراع بين الكوري والأوزبكي على انتزاع بطاقة التأهل المباشر إلى نهائيات أوستراليا 2015 عندما يلتقيان على ملعب نادي السد (الساعة 17:00 بتوقيت بيروت).
قدم منتخب كوريا الجنوبية أفضل العروض الفنية في هذه البطولة، وكان يستحق خوض المباراة النهائية على الأقل، لكن سيناريو مواجهته مع نظيره الياباني كان غريباً؛ إذ كان الطرف الأفضل في الوقتين الأصلي والإضافي، ثم انتزع التعادل في الثواني القاتلة ليُحتكَم إلى ركلات الترجيح التي فشل فيها لاعبوه في ترجمة المحاولات الثلاث الأولى، ما منح منافسيهم الفوز 3ــ0.
وقد تكون نهائيات كأس آسيا المناسبة الأخيرة التي يظهر فيها عدد من لاعبي المنتخب الكوري، وفي مقدمتهم بارك جي سونغ لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي لمّح إلى إمكان اعتزاله دولياً.
في المقابل، ظهر منتخب أوزبكستان بحلة جديدة في هذه النسخة، فتصدر المجموعة الأولى، ثم أنهى طموح الأردنيين 2ــ1 في ربع النهائي، ليحقق إنجازاً تاريخياً بتأهله إلى نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه، لكن المواجهة كانت قاسية جداً أمام أوستراليا 0ــ6. الفوز على كوريا الجنوبية لحجز بطاقة التأهل المباشر إلى النسخة المقبلة سيكون مهماً جداً للأوزبكيين الذين سيفتقدون من دون شك في المستقبل القريب جهود عدد لا بأس به من اللاعبين مثل ماكسيم شاتسكيخ وسيرفر دجباروف والكسندر غينريخ.
حتى إن بقاء المدرب فاديم ابراموف على رأس الجهاز الفني ليس أكيداً، وقال ابراموف: «أعتذر للشعب الأوزبكي».