أوقف «الساموراي» الحلم العنّابي وأسقطه بفعل الخبرة على أرضه وبين جماهيره 2-3، فيما ودّع «النشامى» البطولة من الدور ربع النهائي للمرة الثانية بعد 2004 بخسارة أمام الأوزبكي 1-2 في الدور ربع النهائي لبطولة كأس الأمم الآسيوية الـ 15 لكرة القدم في قطر. ويختتم الدور ربع النهائي اليوم، فتتجه الأنظار الى مباراة القمّة بين إيران وكوريا الجنوبية على ملعب نادي قطر (الساعة 18:25 بتوقيت بيروت)، ولن تقل المواجهة الثأرية بين أوستراليا الطامحة والعراق حامل اللقب على ملعب نادي قطر (الساعة 15:25) شأناً، ويحوم الشك حول مشاركة المهاجم تيم كاهيل أحد أبرز لاعبي «الكنغر» بسبب الإصابة.


اليابان × قطر (3-2)

بدّد المنتخب الياباني الأحلام القطرية في بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخها، وواصل بالتالي مسيرته نحو اللقب الرابع بفوزه عليه 3-2 في الدقيقة القاتلة على ملعب نادي الغرافة أمام 19479 متفرجاً، رغم أن «الساموراي» لعب بعشرة لاعبين معظم فترات الشوط الثاني. ولم يمهل القطريون ضيوفهم كثيراً فكسر سيباستيان سوريا التسلل وانفرد بالمرمى وسدد الكرة من بين قدمي الحارس (12)، واستحوذ اليابانيون على الكرة وسيطروا على المباراة وأدركوا التعادل إثر سلسلة تمريرات بين كيسوكي هوندا وأوكازاكي وشينجي كاغاوا (نجم المباراة) الذي سدد داخل الشباك (28). وفي الشوط الثاني اعتمد «الكمبيوتر» على المرتدات بعد طرد مايا يوشيدا (62) وتقدم فابيو سيزار للعنابي مجدداً من ركلة حرة مباشرة (63) واستغل كاغاوا خطأ دفاعي قطري لينفرد ويدرك التعادل (70)، ومرر ايندو كرة ماكرة الى كاغاوا في العمق فاخترق المنطقة وأبعد خالد مفتاح الكرة لتتهيأ أمام ماساهيكو اينوها الذي أسكنها الشباك (90).

الأردن × أوزبكستان

أوقفت أوزبكستان مغامرة الأردن بالفوز عليها 2-1 على ملعب خليفة الدولي أمام 16074 متفرجاً، لتبلغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخها، وهذه أول خسارة للأردن في البطولة القارية في مشاركتها الثانية. وارتأى مدرب الأردن العراقي عدنان حمد اللعب مدافعاً والانطلاق بالمرتدات، فيما دفع مدرب منتخب أوزبكستان فاديم ابراموف بثلاثة مهاجمين اولوغ بك باكاييف والكسندر غينريخ وسنجار تورسونوف. وسيطر الأوزبك على الشوط الأول عبر اعتمادهم الأطراف وتألق الحارس الأردني عامر شفيع في الذود عن مرماه، وفي الشوط الثاني باغت بك باكاييف شفيع بهز شباكه إثر كرة متقنة من ركلة حرة سددها سرفر دجباروف (47) وبعد 3 دقائق أضاف بك باكاييف الإصابة الثانية عندما تفوق على المدافع بشار بني ياسين (50)، وعاد بني ياسين ليقلّص النتيجة إثر كرة مرتدة من رأس شادي أبو هشهش (58). قاد المباراة عبد الملك عبد البشير.