أكمل العراق، حامل اللقب، أمس عقد الدور ربع النهائي لبطولة أمم آسيا بتفوقه على نظيره الكوري الشمالي ليضرب موعداً جديداً مع أوستراليا، فيما خرج «الأبيض» الإماراتي بخسارة جسيمة 0ـ3 أمام الإيراني

أخرج المنتخب العراقي نظيره الكوري الشمالي الصعب من منافسات المجموعة الرابعة لبطولة كأس الأمم الآسيوية الـ15 لكرة القدم بتغلبه عليه 1ـ0، منتزعاً البطاقة الأخيرة للدور ربع النهائي للبطولة، فيما حقق المنتخب الإيراني فوزه الثالث على التوالي، وألحق هزيمة قاسية بنظيره الإماراتي 3ـ0.
وتوضحت بذلك مواجهات الدور ربع النهائي، حيث تلتقي غداً قطر، المضيفة، مع اليابان على ملعب الغرافة، فيما سيكون الأردن في مواجهة صعبة مع أوزبكستان على ملعب خليفة الدولي. وتُستكمل مباريات الدور ربع النهائي السبت فتلعب أوستراليا مع العراق على ملعب السد في مواجهة ثأرية للأوسترالي الذي هزم أمام «أسود الرافدين» 1ـ3 في الدور الأول من النسخة الماضية، وتحمل المواجهة المتجددة بين إيران وكوريا الجنوبية على ملعب نادي قطر عناوين كثيرة نظراً للقاءاتهما الكثيرة في البطولة القارية.

العراق × كوريا الشمالية (1ـ0)

أدرك العراق سبيله إلى الدور ربع النهائي بفوزه الصعب على كوريا الشمالية «العنيدة» بهدف وحيد في المواجهة التي أقيمت على ملعب نادي الريان أمام 4111 متفرجاً.
وأجرى مدرب العراق الألماني فولفغانغ سيدكا تعديلاً على تشكيلته، فأشرك كرار جاسم ومصطفى كريم على حساب هوار ملا محمد وعماد محمد، فخففا الضغط عن الهداف يونس محمود، فيما شارك الظهير الأيسر باسم عباس للمرة الأولى بعد إبلاله من الإصابة، فكان خط الدفاع بوجوده أكثر صلابة.
ودخل «أسود الرافدين» المباراة واضعين الفوز نصب أعينهم، فبادروا إلى الهجوم المكثّف والإطباق على المنطقة الكورية، إلا أنهم افتقروا إلى التركيز في تنفيذ الفرص.
وسنحت فرص عدة أمام كرار وسامال سعيد الذي ارتدت الكرة التي سددها برأسه فارتطمت بالأرض ثم صدتها العارضة (17)، ثم هز كرار الشباك الكورية عندما سدد مصطفى كريم كرة قوية صدها الحارس الكوري الشمالي ري ميونغ روك من دون أن يسيطر عليها ليتابعها داخل الشباك (22). وحاول الكوريون إدراك التعادل في الشوط الثاني، فنشطوا في وسط الملعب، وسدد ريانغ يونغ غي كرة قوية من مشارف المنطقة، سيطر عليها الحارس العراقي محمد كاصد (54)، وضغط المنتخب الكوري في ربع الساعة الأخير من دون أن ينجح في اختراق الدفاع العراقي المتماسك، فيما اعتمد العراقي على الهجمات المرتدة، وخصوصاً بعدما أشرك مدربه هوار ملا محمد وعلاء عبد الزهراء دفعة واحدة.

إيران × الإمارات (3ـ0)

أضحى المنتخب الإيراني الوحيد الذي حصد العلامة الكاملة في الدور الأول للبطولة، بتحقيقه الفوز الثالث توالياً على نظيره الإماراتي 3ـ0 على ملعب نادي قطر أمام 5012 متفرجاً.
وأشرك المدرب الإيراني أفشين قطبي تشكيلة احتياطية، وسيطر «الأبيض» على مجريات الشوط الأول، وسدد أحمد خليل بالقائم (12). وتفعّلت الناحية الهجومية لمنتخب إيران مطلع الشوط الثاني بعد دخول غلام رضائي ومحمد نصرتي، فافتتح «النمور» التسجيل عندما وصلت الكرة إلى رضائي الذي هيأها بإتقان إلى محمد غلامي الذي تابعها برأسه أولاً وبالعارضة ثانياً لترتد إلى اراش افشين الذي أدخلها الشباك (71)، وطرد الحكم افشين (77) ثم الإماراتي خالد سبيل (79) للخشونة الزائدة، وعزز محمد نوري النتيجة إثر عرضية من حيدر خوصري (83) وأطلق وليد عباس رصاصة الرحمة على منتخب بلاده بتسجيله الهدف الإيراني الثالث خطأً في مرماه إثر كرة من غلام رضائي (93).




المباراة مع كوريا «مثيرة»

أبدى مدرب إيران افشين قطبي رضاه عن تحقيق النقاط الكاملة في الدور الأول، كما أعرب عن سروره للأداء الذي قدّمه اللاعبون الاحتياطيون في المباراة ضد الإمارات مؤكداً أنه منحهم الفرصة وكانوا على قدر التحدي. ورأى قطبي أن المواجهة مع كوريا الجنوبية ستكون مثيرة جداً، مضيفاً «لا مباريات جيدة في كأس آسيا إذا لم تتواجه إيران وكوريا الجنوبية».