لكلّ واحد من لاعبي دوري كرة السلة الاميركي الشمالي للمحترفين قصته في الطريق للوصول الى اهم بطولة في عالم المستديرة البرتقالية، ومعظم هذه القصص تتشابه بين هؤلاء الذين ساروا على درب النجومية، اذ قدم بعضهم من الثانويات والجامعات والبعض الآخر شق طريقه بشكلٍ اسرع ربما من مناطق شعبية. لكن برنارد جيمس له قصة مختلفة تماماً ربما تفسّر سبب دخوله الـ «أن بي آي» في سنّ متقدّمة (27 عاماً)، اذ انه قبل معرفته بقدراته السلوية خدم في الجيش الاميركي لمدة 6 سنوات وتحديداً في العراق وافغانستان وقطر!
جيمس يحرس الآن سلة دالاس مافريكس من خلال لعبه في مركز الارتكاز، وذلك بعدما حرس سابقاً الآلاف في السجون بعيداً من البلاد الأم، وهو الذي انضم الى سلاح الجو الاميركي وكاد يقتل في احدى المرات عندما اخطأته قذيفة صاروخية بأمتار قليلة وتسبّبت في مقتل ستة مساجين وجرح عددٍ آخر.
والاكيد ان جيمس لم يتخيّل نفسه يوماً واقفاً لقتال اولئك الشبان الاقوياء في «دوري العمالقة» رغم انه كان دائماً الاطول بين الاولاد في ايام الدراسة، لكنه لم يلعب كرة السلة اطلاقاً في المدرسة المتوسطة او الثانوية، اذ اراد السير على خطى والده داريل الذي خدم 15 سنة في الجيش ثم 7 سنوات في السلاح الجوي. من هنا، شعر هذا الشاب بانجذاب عفوي نحو البزة العسكرية ولم يفكّر اطلاقاً بأن لديه القدرة على لعب كرة السلة على مستوى عال، وهو يخبر بأن احد المشرفين على المعسكر ويدعى إيريك دوماس سأله يوم انضمامه الى الجيش اذا ما كان يلعب كرة السلة، وعندما اجابه سلباً، طلب منه الاخير بأمرٍ عسكري ان يبدأ فوراً بالتدرب عليها.
وسرعان ما اصبح اي فريق يلعب ضده جيمس هدفاً سهلاً، فصنع الفارق بين رفاقه بتصدياته وكراته الساحقة ومتابعاته، ما اشعره بالفرح، وذلك في موازاة تطوّر مستواه. واللافت انه ورغم اكتشافه قدراته لم يهدف ابداً الى اللعب على مستوى احترافي وتحديداً عندما اراد مواصلة دراسته في الجامعة حيث كان هدفه فقط هو الحصول على منحة دراسية ومن خلالها على شهادة تجعل من والديه فخورين به. ومن خلال لمعانه في مهرجان «كل النجوم» الخاص بالجيش الاميركي عام 2005 في لاس فيغاس، شقّ طريقه الى جامعة «فلوريدا ستايت سيميناليس» حيث سجل في موسمه الاول ما معدله 10.8 نقاط و8.2 كرات مرتدة و2.3 صدة (بلوك شوت) في المباراة الواحدة، ليظهر اسمها بعدها في «درافت 2012» ويدخل عالماً آخر.
صحيح ان جيمس ليس كوبي براينت او احد النجوم الكبار الذين يشبهون الاخير، لكنه يمكنه النجاح وعلى مستوى عالٍ، فالارادة الصلبة والعمل الدؤوب اللذان اكتسبهما من الحياة العسكرية القاسية يجعلان منه رجلاً مختلفاً عن كل اولئك الذين وجدوا الثراء فجأة عبر طريق مفروش بالورود.




دالاس يجد المقاتل المنشود

خلال «درافت 2012» أثار برنارد جيمس اهتمام تشارلوت بوبكاتس وواشنطن ويزاردز وغولدن ستايت ووريرز، إلا أن كليفلاند كافالييرز اختاره في الجولة الثانية، قبل أن تحمله صفقة تبادل الى ولاية تكساس، حيث وقّع على كشوف دالاس مافريكس، بطل الموسم قبل الماضي، بعدما وجد فيه المدرب ريك كارلسلي الشخص المنشود في الدفاع بسبب روحه القتالية.