يبدو أن النجم البرازيلي المخضرم، ريفالدو، لا يشيخ، إذ إنه لم يكلّ ولم يملّ بعد من لعبة كرة القدم، رغم بلوغه الأربعين، وتحقيقه كل ما يحلم به لاعب كرة القدم على مستوى المنتخب والأندية، كما على المستوى الشخصي. فها هو صانع ألعاب برشلونة الإسباني، وميلان الإيطالي السابق، يفصح في صفحته على موقع «تويتر» أنه قد يبقى عاماً إضافياً في الملاعب، بحسب ما أوردت صحيفة «ماركا» الإسبانية. وقال أفضل لاعب في العالم سابقاً: «سأفكر إن كنت سأعتزل أو أبقى عاماً إضافياً».

وأشار ريفالدو إلى أنه تعرض لإصابة في كتفه خلال مباراة لفريقه كابوسكورب في الدوري الأنغولي ستبعده عن الملاعب بين 7 و10 أيام، ما يعني أن موسمه الحالي قد انتهى، لكنه بدا جاهزاً لمتابعة المسيرة عاماً إضافياً.
وبرز ريفالدو على وجه الخصوص في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، حيث قاد «السيليساو» إلى اللقب الخامس في تاريخه.
وفي إيطاليا، لم يكد الروس يعلنون استعدادهم لجذب النجم المخضرم فرانشيسكو توتي، قائد روما، إلى دوري بلادهم، مقابل أي مبلغ يريده «الملك»، حتى أوردت تقارير أن بطل العالم مع «الأزوري» عام 2006 لن يترك روما ويودّ إنهاء مسيرته في صفوفه.
وكانت صحيفة «كورييري ديللو سبورت» الإيطالية قد أوردت أن نائب رئيس اتحاد كرة القدم الروسي، نيكيتا سيمونيان، قد عقد لقاء مع توتي في روما الاثنين، وعرض عليه فكرة الانتقال إلى الدوري الروسي.
وبحسب الصحيفة، فإن سيمونيان قال لتوتي: «أعرف أنك لست في حاجة إلى المال، لكن نحن مستعدون لدفع الكثير كي تلعب في أي من الأندية عندنا. معك رقم هاتفي وأنا متاح طيلة اليوم. أي فريق تختاره بالدوري الروسي سيوافق مسؤولوه على ضمّك وهم مغمضو العينين».