سيكون استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة اليوم الاثنين عند الساعة 20.00 بتوقيت بيروت مسرحاً للقمة المنتظرة بين قطبي المدينة الاتحاد والأهلي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم. ويلتقي بعد غدٍ الأربعاء بونيودكور الأوزبكي مع أولسان الكوري الجنوبي في طشقند في نصف النهائي الثاني. وتقام مباراتا الإياب في 31 تشرين الأول الجاري. ويتطلع كل من الفريقين إلى تحقيق الفوز وقطع نصف الطريق نحو المباراة النهائية؛ فالاتحاد صاحب الأرض والجمهور في هذه المباراة يسعى بكل قوة إلى تحقيق نتيجة مريحة مع المحافظة على شباكه نظيفة، بينما يأمل الأهلي انتزاع التعادل على الأقل، ما سيخدمه كثيراً في مباراة العودة على الملعب ذاته بعد أسبوع.

وعطفاً على مستوى الفريقين في الفترة الحالية، تبدو الكفة متساوية بينهما، مع أن مباريات الدربي لا تخضع لأي مقاييس فنية أو خلافها، بل للعطاء طوال الدقائق التسعين والاستفادة من كل الفرص الممكنة أمام مرمى المنافس. تأهل الاتحاد لهذا الدور بعد أن تخطى غوانغزو الصيني بفوزه عليه 4-2 ذهاباً وخسارته أمامه 1-2 إياباً.

يأمل الاتحاد استغلال عامل الجمهور الكبير الذي سيدعمه للاقتراب من النهائي، مع أن المهمة لن تكون سهلة في ظل قوة المنافس. ويدرك المدرب الإسباني كانيدا أهمية المباراة، ويعرف نقاط القوة والضعف في صفوف الأهلي، وبالتالي سيلعب بطريقة مثالية تكفل له تحقيق مبتغاه.
أما الأهلي، فقد تأهل بعد أن سحق سيباهان الإيراني في ربع النهائي 4-1 إياباً بعد تعادلهما سلباً ذهاباً.
يعتبر الفريق حالياً في أفضل حالاته الفنية والمعنوية ويتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية قبل مباراة الإياب التي ستكون أمام جماهيره، وسيلعب مدربه التشيكي كارل ياروليم بطريقة متوازنة تحسباً للاندفاع الاتحادي مع محاولة الاستفادة من الهجمات المرتدة السريعة في ظل وجود يمتاز بالسرعة والمهارة الفردية.