كان منتظراً حتى المرحلة السادسة من الدوري الألماني لكرة القدم لموسم 2012-2013 أن تكون فرق بوروسيا دورتموند أو شالكه أو باير ليفركوزن أو فيردر بريمن أو حتى هامبورغ هي المطاردة لبايرن ميونيخ في صدارة ترتيب «البوندسليغا»، نظراً لما تمتلكه هذه الفرق من «عدة وعتاد»، غير أن المفاجئ حتى الأسبوع الماضي أن نادياً غاب طويلاً عن مسرح الكرة الألمانية وكان في عداد فرق أندية الدرجة الثانية في الموسم الماضي هو من ينافس النادي البافاري حالياً، ونعني هنا: أينتراخت فرانكفورت.


من ينظر إلى تشكيلة فرانكفورت سيفاجأ بعدم وجود أي نجم في الفريق. فإذا ما أخذنا اللاعبين الألمان في صفوفه، فسنجد أن أشهرهم هو ألكسندر ماير، البالغ 30 عاماً، والذي كان سابقاً في صفوف هامبورغ، لكنه لا يرتقي إلى مصاف اللاعبين الكبار في ألمانيا. أما عن اللاعبين الأجانب فحدث ولا حرج، فهؤلاء ربما سمع بعضنا بأسمائهم للمرة الاولى من خلال النتائج التي يسجلها فرانكفورت حالياً، باستثناء، ربما، الجزائري كريم مطمور. ونتكلم هنا، على سبيل المثال، عن لاعبين كالياباني تاكاشي إينوي، الذي يعد أحد أبرز لاعبي الفريق حالياً، والكنديين أوليفييه أوسيان وروب فرايند والبرازيلي أندرسون بامبا والنروجي فاديم ديميدوف. لكن رغم ذلك، استطاع فرانكفورت حتى الآن أن يحتل المركز الثاني خلف بايرن ميونيخ، متخلفاً عنه بفارق نقطتين (18 للأول و16 للثاني) حيث لم يتذوق بعد طعم الخسارة على غرار البافاري وفورتونا دوسلدورف وقد سجل 16 هدفاً.
ولا يخفى أن نقطة قوة فرانكفورت تتمثل في روحية الانتصار المزروعة في اللاعبين من قِبَل مدربهم أرمين فيه، حيث وضع المدرب الألماني عصارة تجربته مع أندية كشتوتغارت وفولسبورغ وهامبورغ في أينتراخت فرانكفورت ليخرج بتوليفة متجانسة تعتمد على القتالية في الأداء والضغط على حامل الكرة، مع اعتماد اللعب الهجومي، وهذا ما بدا واضحاً في قدرة الفريق على العودة بالنتيجة أمام فريق بحجم بوروسيا دورتموند، حامل اللقب، حيث فرض عليه التعادل 3-3، فضلاً عن أنه أتخم شباك هوفنهايم برباعية نظيفة وتغلب على فريقين كبيرين هما باير ليفركوزن (2-1) وهامبورغ (3-2).
كثر من المراقبين والمحللين يعتبرون أينتراخت فرانكفورت مفاجأة الدوري الألماني حتى الآن. هذا الأمر يبدو صحيحاً بالنظر إلى الأسماء الموجودة في الفريق حالياً. لكن من يتناول فرانكفورت تاريخياً فسيتوقف عند ناد برز على الساحة الألمانية والأوروبية لفترات وقدم العديد من الأسماء للمنتخب الألماني.


نحن نتكلم هنا عن فريق حقق لقب الدوري الألماني عام 1959، أي في عز مرحلة صعود الكرة الألمانية. نحن نتكلم هنا عن فريق حقق لقب كأس ألمانيا أعوام 1974 و75 و81 و88. نحن نتكلم هنا عن فريق فاز بلقب كأس الاتحاد الأوروبي (يوروبا ليغ حالياً) عام 1980. نحن نتكلم هنا عن فريق وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1960 وخسر أمام ريال مدريد الإسباني بقيادة أحد عظمائه ألفريدو دي ستيفانو.
ربما كثيرون يذكرون أن آخر نجم ألماني برز في الفريق كان الدولي السابق في مونديال 2002، بيرند شنايدر، أو الغاني أنطوني يبوا والنيجيري جاي جاي أوكوتشا من خارج ألمانيا، غير أن أينتراخت فرانكفورت قدم عدداً من الأسماء للمنتخب الألماني، خصوصاً في منتصف الثمانينيات وأوائل التسعينيات، وأبرزهم: أندرياس مولر وتوماس دول وتوماس بيرتهولد والحارس أندرياس كوبكه، إضافة إلى مدرب ألمانيا الحالي يواكيم لوف.




أرقام تاريخية

يعتبر كارل هاينز كوربل أكثر لاعب مثّل أينتراخت فرانكفورت في تاريخه بواقع 718 مباراة، أما أفضل هدافيه فكان الدولي السابق بيرند هولزينبين، الذي سجل في صفوفه 201 هدف.