يتحضر «أسطورة» كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا لاستقبال مولود رابع رغم بلوغه الحادية والخمسين من العمر بعد تأكد نبأ حمل صديقته فيرونيكا أوخيدا.

وقالت فيرونيكا (34 عاماً) لموقع «سيوداد» الأرجنتيني: «أنا في الشهر الرابع من الحمل».
ولم يسبق لمارادونا أن حظي بأبناء من أوخيدا التي تعرضت للإجهاض في 2010 رغم ارتباطه عاطفياً بها منذ سبع سنوات.
وسبق وأنجب مارادونا ابنتين هما دالما (25 عاماً) وجانينا (23 عاماً) من زوجته السابقة كلاوديا فيافاني، في حين نسب له القضاء الإيطالي أبوة لاعب الكرة دييغو سيناغرا (24 عاماً) بناء على علاقة غير شرعية مع سيدة في مدينة نابولي تدعى كريستيانا سيناغرا خلال عقد الثمانينيات.
وولد دييغو سيناغرا في 20 ايلول 1986 ورغم إنكار مارادونا لتلك العلاقة ولأبوته للابن في البداية، إلا أن النجم الأرجنتيني وجد نفسه أمام الحقيقة التي لا مفر منها بعدما أقرت إحدى المحاكم الايطالية في عام 1995 أبوة لاعب نابولي السابق للطفل الذي يشبه والده كثيراً ويحمل الكثير من صفاته الجسمانية.
لكن الشاب دييغو لا يخفي أن اسم مارادونا الذي يحمله لم يفيده إطلاقاً في حياته، اذ يقول: «لقد تسبب هذا الاسم لي بالكثير من المشكلات أكثر مما منحني فرص المضي قدماً في مشواري الاحترافي مع كرة القدم، وقد يتصور البعض أنني استفدت كثيراً من هذا الاسم لكن هذا لم يحدث، صحيح أنني أحتفظ بعلاقة طيبة مع زملائي لكن هناك الكثير من المشكلات التي اعترضت طريقي بسبب اسم مارادونا».
تجدر الإشارة الى ان مارادونا هو جد حيث رزقت ابنته جانينا بطفل من زوجها لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي، سيرجيو أغويرو، في حين أن الابنة الثانية لمارادونا غير متزوجة. ورغم أن «الأسطورة» الأرجنتيني قد دعا الشباب الى التقدم لطلب يدها، الا ان الشابة رفضت ذلك.