تتوالى ولادة اللجان الادارية في الاتحادات اللبنانية الرياضية حيث أقيمت أول من أمس انتخابات اتحاد الكونغ فو - ووشو في مدرسة الجمهور، وأسفرت عن فوز لائحة الرئيس السابق جورح نصير الذي عاد الى الرئاسة مع ثمانية من أعضاء الاتحاد السابق وحصول تغيير واحد بدخول ميشال حاوي بدلاً من جويل باسيل.


وكان باب الترشيح قد أقفل على 11 مرشحاً، وبعد تصويت 12 ممثلاً للأندية التي يحق لها التصويت من أصل 14، خسر رشاد تابت وريدان حرب. ومع توزيع المناصب أصبح شكل اللجنة الادارية كالآتي: جورج نصير (رئيساً)، هاغوب طاغليان (نائباً أول للرئيس)، نعوم سعادة (نائباً ثانياً)، بسام نهرا أميناً للسر، سمير شاغوري (أميناً للصندوق)، يزيد بو خليل، ميشال حاوي، مارك رجيلي، وألبير نيكوغوسيان (أعضاء).
واليوم ستولد لجنتان إداريتان جديدتان مع إقامة انتخابات اتحاد البادمنتون التي يبدو أنها ستكون هادئة رغم ترشّح ثمانية مرشحين لسبعة مقاعد (انسحب أحمد سليمان أمس)، إلا أن عودة الرئيس جاسم قانصوه وأمين السر بول روكز مؤكّدة، إضافة الى الزميل نمر جبر وسمير قسطنطين، ودخول الدكتور حسين ياسين وجمال النعماني وغالب فقيه. وبالتالي تلك هي أسماء اللجنة الادارية الجديدة التي ستولد اليوم مع ترجيح انسحاب المرشح الثامن قبل الانتخابات لتفوز بالتزكية بحضور ممثلي 10 أندية من أصل 12 يحق لها التصويت، علماً بأن قانصوه لا يحتاج إلى الانسحاب كي يفوز، لكونه يملك أكثرية الأصوات بالتحالف مع الرياضي ومون لاسال. وستقام الانتخابات عند الساعة السابعة من مساء اليوم بإشراف مندوبة وزارة الشباب والرياضة فاديا حلال.
أما اللجنة الادارية الثانية التي ستولد اليوم، فهي ستبصر النور في نادي الرمال، حيث ستجتمع الجمعية العمومية للاتحاد اللبناني للسباحة عند الساعة الثانية ظهراً لانتخاب تسعة أعضاء يمثلون عدد اللجنة الادارية للاتحاد. ولن تشهد اللعبة المائية معركة مع معطيات تؤكد عودة الرئيسة السابقة للاتحاد مارسيل برجي ونائبها كابي الدويهي وأمين السر فريد أبي رعد إضافة الى ستة أعضاء آخرين هم أسعد شاهين، عبود عيسى، عدنان العميل، جورج حبايب، طانيوس حنين ومحمد حمدان. وسجل أمس انسحاب «رأس الحربة» في اللائحة غير المكتملة المضادة عصام عوكر بعد اجتماع عقد أول من أمس مع شخصية لها دور أساسي في العملية الانتخابية بحضور رئيس لجنة المالكين شفيق خليفة الهاشم. وتلى الانسحاب بيان من عوكر جاء فيه «في البداية أودّ توجيه الشكر الى نادي الصفرا مارين على الثقة التي يوليها لي منذ عقود عدة، وأوجه الشكر الخاص الى رئيس لجنة المالكين شفيق خليفة الهاشم الذي يدعمني حتى آخر حدود، والى أندية اللعبة. وإن ترشيحي ليس موجهاً ضد أحد، لأنني أعمل لمصلحة الرياضة واستمررت بطرح حل توافقي حتى آخر لحظة يقوم على إدخال بطل لبنان في السباحة نادي الجزيرة وبطل لبنان في كرة الماء نادي الساتيليتي الى اللجنة الادارية للاتحاد حتى ولو جاء هذا الدخول على حسابي.
ونزولاً عند تمنيات أصدقاء عزيزين علي، قرّرت سحب ترشيحي لخوض انتخابات اتحاد السباحة، متمنياً للاتحاد الجديد كل التوفيق والعمل لإدخال الجميع في القرار من أجل مصلحة اللعبة التي نحب ونعمل من أجلها».




حلٌّ في ألعاب القوى


رغم أن الانتخابات في معظم الاتحادات الرياضية يغلب عليها عنوان التزكية، يحتاج بعضها إلى جهد من قبل «الطباخين» الرياضيين لتجنّب الانتخابات، وبعض آخر تكون المعركة فيه قائمة لا محالة. ففي اتحاد التزلّج المعركة قائمة، لكنها ستغيب عن اتحاد ألعاب القوى، دون أن يعني ذلك وجود تزكية، مع توجه روجيه بجاني للترشح. إلا أن توافقاً حصل في اليومين الماضيين، بعيداً عن بجاني الذي تبدو حظوظه ضعيفة، سيؤدي الى وصول رولان سعادة الى الرئاسة بعد أن تم الاتفاق بينه وبين منافسه إيلي سعادة على أن يتم بلورة هذا الاتفاق في الأيام المقبلة مع الأندية المعنية قبل الانتخابات في 2 تشرين الأول. أما في باقي الاتحادات التي حكي عن إمكانية حصول معارك فيها كالتايكواندو، فيبدو أن الأمور ستكون هادئة، الذي لن يشهد تغييراً في المراكز الأساسية.