قاد النجم البرازيلي الصاعد، نيمار، منتخب بلاده الى الفوز على الارجنتين 2-1 في المباراة الدولية التي أقيمت بينهما على «كأس سوبر كلاسيكو الأميركيتين»، وضمت لاعبين محليين، بعد تسجيله هدفاً من ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

ويلتقي المنتخبان إياباً في 3 تشرين الاول المقبل على ملعب «بيسنتيناريو» في ريزيزتانسيا سيتي الأرجنتينية.
وكان «السيليساو» الطرف الأفضل في أول 20 دقيقة، لكن الارجنتين هي التي افتتحت التسجيل من أول توغل خطير داخل منطقة جزاء البرازيليين، إثر هجمة متقنة تبادل فيها لاعبو منتخب «التانغو» الكرة بينهما 12 مرة قبل أن ينهيها خوان مانويل مارتينيز بتسديدة رائعة «على الطاير» سكنت الشباك (19).
وعادلت البرازيل في الدقيقة 26 عندما حوّل لاعب الوسط باولينيو برأسه الى مرمى الحارس أوسكار أوستاري كرة من ركلة حرة نفذها نيمار.
وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الاخيرة، لمس المدافع الارجنتيني لياندرو ديساباتو الكرة بيده داخل المنطقة، فلم يتردد الحكم في احتساب ركلة جزاء انبرى لها نيمار بنجاح.
وقال مارتينيز في مقابلة تلفزيونية في أرض الملعب عن هدف الارجنتين: «لقد جاء من تحرك جيد». وأضاف: «ارتكب ديسباتو خطأً سبّب ركلة الجزاء. لقد لعبنا جيداً على أي حال، ونفذنا خطة لعب ذكية أمام فريق رائع. لم تخلق البرازيل فرصاً للتسجيل».
وتقابلت الارجنتين مع البرازيل ثلاث مرات سابقة منذ تولي اليخاندرو سابيلا مسؤولية تدريبها.
وفي مباراتين العام الماضي شارك فيهما لاعبون محليون، تعادل المنتخبان من دون أهداف في واحدة وفازت البرازيل 2-0 في الثانية.
وخلال الصيف، فازت الارجنتين على البرازيل 4-3 في مباراة ودية في نيوجيرسي، بفضل ثلاثية ليونيل ميسي.