تنتقل بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 إلى خارج القارة الأوروبية، وتحديداً إلى حلبة سنغافورة التي تستضيف المرحلة الرابعة عشرة. ويتطلع الاسباني فرناندو الونسو، سائق فيراري، إلى تعزيز صدارته للترتيب العام عبر سعيه وراء تحقيق ثالث انتصار في السباق الليلي من أجل زيادة فارق الـ37 نقطة الذي يفصله عن أقرب ملاحقيه.

ويعدّ لويس هاميلتون، سائق ماكلارين مرسيدس، أكثر السائقين تألقاً حالياً بعد فوزه مرتين في آخر ثلاثة سباقات، ويتفوق السائق البريطاني (148 نقطة) بنقطة واحدة على الفنلندي كيمي رايكونن، سائق لوتوس، بينما يأتي الألماني سيباستيان فيتيل سائق «ريد بُل رينو»، بطل العالم في العامين الماضيين، بعد ذلك بنقطة أخرى في المركز الرابع. ولهاميلتون وفيتيل ذكريات رائعة في سنغافورة بعدما حقق كل منهما انتصاراً واحداً هناك، لكن رايكونن سيأمل بأن يحالفه الحظ بعدما فشل في الحصول على أي نقاط هناك في مشاركتيه السابقتين.
وقال رايكونن للصحافيين: «الطقس حار والرطوبة عالية هنا، وبالطبع سيكون الأمر مختلفاً بعض الشيء في المساء أثناء السباق. إنها حلبة نواجه فيها تحدياً خاصاً، لكننا نأمل أن نقدّم أداءً جيداً». وأضاف: «إنها حلبة شوارع، لذا يكون الأمر أصعب قليلاً حين تحاول تحقيق أفضل نتيجة. لو ارتكبت خطأً صغيراً فالفرصة كبيرة لأن تصطدم بالحائط. في الحلبات العادية هناك مناطق للانطلاق».
من جانبه، فضّل هاميلتون التذكير بانتصاره في 2009 من دون العودة إلى ذكريات آخر سباقين في سنغافورة. وقال السائق البريطاني: «بعد الفوز في المجر وإيطاليا سأتوجه الى سنغافورة وبداخلي شعور إيجابي وتفاؤل بقدرتي على منافسة فرناندو على اللقب». وتابع: «أستمتع بحلبة مارينا باي مثلما أحب السباقات في حلبة هنغارورينغ. إنها حلبة صعبة تتطلب أن تخرج أفضل ما في سيارتك. يتطلب الأمر قدراً أكبر من الجهد البدني، رغم أن معظم المناطق التي تنخفض فيها السرعة يسبقها الانطلاق بأقصى سرعة، كما أن الحوائط ليست بعيدة أبداً. الحرارة والرطوبة العاليتان يمثلان أيضاً تحدياً كبيراً».
من جهته قال فيتيل: «سباق سنغافورة أحد أكثر سباقات البطولة تميزاً، لأن أجواء السباق الليلي مذهلة».
وتقام التجارب الحرة الأولى للسباق اليوم الساعة 13,00 بتوقيت بيروت، والثانية الساعة 16,30، والتجارب الرسمية غداً الساعة 16,00، والسباق الأحد الساعة 15,00.