يبدو أن النجم الالماني الدولي السابق، ميكايل بالاك، سيعاود ركل الكرة من جديد، بعدما أصبح عاطلاً من العمل منذ ان تخلى باير ليفركوزن عن خدماته، ودعاه النجم السابق رودي فولر الى الاعتزال والتفرغ للتدريب، إذ يتجه «القيصر الصغير» الى الاحتراف في الدوري الاوسترالي، مع نادي وسترن سيدني وندررز،.

وقالت صحيفة «ذا وورلد غايم» إن بالاك رفض عروضاً من الشرق الاوسط والولايات المتحدة، وهو سيسير على خطى النجم الايطالي اليساندرو دل بييرو، الذي تعاقد مع نادي سيدني الاسبوع الماضي.
واضافت الصحيفة ان بالاك الذي سيبلغ السادسة والثلاثين الاسبوع المقبل، سيوقّع لموسم واحد مقابل مليون دولار اميركي.
ونقلت الصحيفة عن مصدر الماني: «ميكايل متحمس للقدوم الى مدينة رائعة مثل سيدني، وان يكون ضمن مشروع جديد في بلد ناشىء كروياً».
واختفى بالاك (98 مباراة دولية و42 هدفاً) تماماً عن الواجهة منذ نهاية الموسم الفائت مع انتهاء عقده مع باير ليفركوزن، الذي انضم اليه عام 2010.
وارتبط اسمه هذا الصيف بالدوري الاميركي وبالقناة الرياضية الاميركية «إي أس بي أن»، التي عمل مستشاراً لها خلال كأس اوروبا 2012.
وفي اسبانيا، اعترف رئيس برشلونة، ساندرو روسيل، بضرورة الإسراع في عملية توقيع عقد جديد مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم في الاعوام الثلاثة الأخيرة.
وقال روسيل في تصريحات لإذاعة «راديو كاتالونيا» الإسبانية: «عقد ميسي ينتهي في 2016، لكن سيكون عملاً غير مسؤول من جانبنا لو لم نعمل على تحسين عقده. أعتقد أنّ علينا البدء في ذلك فوراً».
وفي ايطاليا، ذكرت صحيفة «كورييري ديللو سبورت» أن سيلفيو بيرلسكوني رئيس ميلان يفكر فى تعيين باولو مالديني مدرباً للفريق إذا فشل ماسيميليانو أليغري فى تحقيق نتيجة إيجابية أمام أودينيزي في الدوري المحلي، بعدما أراد إقالته عقب التعادل السلبي مع اندرلخت البلجيكي في دوري ابطال اوروبا، الا ان نائبه ادريانو غالياني اقنعه بمنحه فرصة اخيرة.
وتبدو لائحة المدربين المرشحين لخلافة أليغري طويلة، اذ تضم ايضاً كلاً من اللاعبين السابقين: ماورو تاسوتي وروبرتو دونادوني والهولنديين رود غوليت وماركو فان باستن، كما تردد اسم الاسباني رافايل بينيتيز، الا أن رئيس «الروسونيري» يفضل تعيين مدرب من لاعبي النادي القدامى.