لم يكتف تشلسي الإنكليزي بالتعاقدات التي أبرمها بضمه الألماني ماركو مارين والبلجيكي إيدين هازار والبرازيلي أوسكار، إذ إنه ضم المدافع الإسباني الشاب سيزار أسبيليكويتا من مرسيليا الفرنسي، بحسب ما أعلن الأخير أمس.

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن العقد يمتد لخمسة أعوام مقابل نحو 8 ملايين يورو.
وكان أسبيليكويتا (22 عاماً) قد انضم إلى مرسيليا في حزيران 2010 قادماً من أوساسونا في بلاده، في صفقة راوحت بين 6 و9,5 ملايين يورو. لكن المدافع الإسباني تعرض في تشرين الثاني من العام ذاته لتمزق في الرباط الصليبي الداخلي لركبته اليسرى خلال مباراة ضد مونبلييه، ما أدى إلى ابتعاده عن الملاعب حتى بداية موسم 2011-2012.
كذلك توصل تشلسي إلى اتفاق مع مواطنه ويغان للحصول من الأخير على خدمات مهاجمه النيجيري فيكتور موزيس مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني (15,8 مليون دولار).
وحاول النادي اللندني مراراً وتكراراً في الأسابيع الأخيرة الحصول على خدمات موزيس، الذي يجيد اللعب كرأس حربة أو على الجناح، لكن من دون نجاح، إلى أن دفع المبلغ الذي يطالب به ويغان.
وفي إنكلترا أيضاً، أكد المدرب الإيطالي لمانشستر سيتي، روبرتو مانشيني، أن فريقه ما زال يعمل على تعزيز صفوفه بلاعبين جدد قبل إقفال باب الانتقالات الصيفية، محذراً لاعبيه الراغبين بالرحيل (قاصداً الجناح آدم جونسون والمهاجم البوسني ادين دزيكو) من أنهم لن يحصلوا على مبتغاهم قبل التوقيع مع لاعبين جدد.
وعلى عكس مانشيني، أكد الاسكوتلندي اليكس فيرغيسون، مدرب مانشستر يونايتد، في مؤتمر صحافي ان موسم الانتقالات أُقفل بالنسبة الى ناديه. وقال فيرغيسون: «من المؤكد اننا لن نشتري اي لاعب»، مشدداً على ان اياً من لاعبيه لن يرحل ايضاً، رغم رغبة عدد منهم في ترك النادي، مثل البلغاري ديميتار برباتوف والمكسيكي خافيير هرنانديز والبرتغالي لويس ناني.
وفي ايطاليا، كشف مدير اعمال ظهير انتر ميلانو والمنتخب البرازيلي، دوغلاس مايكون، ان الاخير يثير اهتمام ثلاثة اندية، وإذا قرر الرحيل عن الـ«نيراتزوري» سينتقل الى ريال مدريد الاسباني او مانشستر سيتي الانكليزي او مواطن الاخير تشلسي.
وفي إسبانيا، أعلن فالنسيا أنه أنهى صفقة تعاقده مع الظهير الدولي الفرنسي علي سيسوكو من ليون بعقد يمتد لأربعة اعوام.