كانت مدينة ميلانو على موعد أمس مع صفقة مفاجئة بين قطبيها الغريمين إنتر ميلانو وميلان وقضت بانتقال جامباولو باتزيني من صفوف الأول الى الثاني، مقابل انتقال أنطونيو كاسانو في الاتجاه المعاكس. ودفع ميلان مبلغاً مقداره 7 ملايين يورو إضافية للحصول على باتزيني في إطار هذه الصفقة، وهو الذي يبحث عن مهاجم بعد تخليه عن السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لمصلحة باريس سان جيرمان الفرنسي.

في المقابل، كان كاسانو قد طلب وضعه على لائحة الانتقالات لأن فريقه لم يكن طموحاً بما فيه الكفاية لتعزيز صفوفه استعداداً للموسم الجديد.
وفي إنكلترا، أعلن مانشستر يونايتد تجديد عقد مهاجمه الدولي داني ويلبيك لأربع سنوات إضافية.
وكوفئ اللاعب من خلال العروض الجيدة التي قدمها في الأشهر الـ 18 الأخيرة، حيث بات مهاجماً أساسياً في صفوف ناديه ومنتخب بلاده، حيث شارك مع الأخير في كأس أوروبا 2012، وسجل هدف الفوز الرائع بكعبه في مرمى السويد.
وقال «السير» الاسكوتلندي أليكس فيرغيسون مدرب «الشياطين الحمر»: «يوجد داني في صفوف الفريق منذ أن كان في الثامنة من عمره، وقد تطور مستواه على نحو لافت في العامين الأخيرين، أولاً خلال فترة الإعارة (الى سندرلاند)، ثم الموسم الماضي في الفريق الأول».
أما ويلبيك فقال: «الدفاع عن ألوان مانشستر يونايتد هو كل ما أحلم به، إنه النادي الذي شجعته طوال حياتي. أتطلع إلى التحديات التي سنواجهها خلال الموسم الحالي، وأريد مساعدة فريقي على إحراز الألقاب». وبعيداً من القارة الأوروبية، وتحديداً في البرازيل، أفاد فلامينغو في موقعه على شبكة «الإنترنت» بأن المهاجم الدولي السابق أدريانو، الذي بقي من دون نادٍ منذ انفصاله عن كورينثيانس، انضم الى صفوفه حتى نهاية عام 2012.
وأعلن النادي أن أدريانو (30 عاماً) سيتقاضى راتباً يتناسب مع عروضه المتوقعه مع الفريق، ويكون هذا الأخير الذي خضع لعملية جراحية في وتر أخيل رجله اليسرى قد عاد الى فريقه الذي بدأ مسيرته الاحترافية معه.
وسبق لأدريانو أن دافع عن ألوان فرق فيورنتينا وإنتر ميلانو وبارما وروما الإيطالية وساو باولو في بلاده.
من جهة أخرى، أكد مدافع منتخب الجزائر ونادي لخويا القطري، مجيد بوقرة، أن فريقه الحالي تلقى عرضاً من مرسيليا الفرنسي من أجل ضمه الى صفوفه، لكن هذا العرض رفض.