انفصام في الشخصية هو الوصف الذي يمكن اطلاقه على المنتخب الايطالي الذي ظهر بنفس الصورة التي بدا عليها في مباراته الاولى امام اسبانيا ليخرج متعادلاً مرة جديدة بعد تقدّمه.

وفعلاً يبدو محيراً ما يحصل مع الطليان، فهم أخذوا المبادرة امام كرواتيا في الشوط الاول وقدّموا كرة هجومية جذابة حيث لم يملوا من الضرب باتجاه منطقة حارس المرمى ستيبي بليتيكوسا، فبدا الثنائي الهجومي ماريو بالوتيللي وانطونيو كاسانو امام فرصة توقيع اسميهما على لائحة هدافي البطولة.

كذلك بدت ايطاليا في طريقها لانهاء سلسلة من خمس مباريات لم تتمكن خلالها من الفوز في البطولات الكبرى، علماً ان «الآزوري» لم ينجح في تحقيق اي انتصارٍ ايضاً في مبارياته الاربع الاخيرة.
وحتى الدقيقة الـ45، بدا ان ما قدّمه الطليان امام اسبانيا لم يكن وليد الصدفة ولو انهم تراجعوا في الشوط الثاني في تلك المباراة، وقد ذهب التفكير الى ان المدرب تشيزاري برانديلي يعرف تماماً ما يفعله، وخصوصاً انه لم يبدّل من استراتيجيته او من تشكيلته التي لقيت الاشادات رغم عجزها عن التغلب على بطل اوروبا.
كل شيء كان مثالياً واكتمل المشهد في الدقيقة 41 عندما وضع «رجل المباراة» أندريا بيرلو كل خبرته في ركلة حرة من زاوية صعبة واسكنها بطريقة رائعة في الزاوية اليمنى لمرمى بليتيكوسا. لكن الحكم الانكليزي هاورد ويب اطلق بعدها صافرة نهاية الشوط الاول ومعها نهاية العرض الايطالي في هذه المباراة!
نعم، كان مدهشاً ما حصل وكأن لاعبين آخرين دخلوا بالقمصان الزرق الى ارضية الميدان في الشوط الثاني، اذ عاد المنتخب الايطالي الى السير على الدرب القديم عندما تراجعوا الى الخلف بغية الحفاظ على الهدف، وقد تعاظمت مشكلاتهم بفعل الكلمة السرية التي اعطاها المدرب الكرواتي سلافن بيليتش الى لاعبيه بزيادة الضغط في منطقة وسط الملعب حيث تمّ تسجيل تراجع رهيب لكريستيان ماجيو وايمانويلي جاكيريني، في الوقت الذي اختفى فيه بالوتيللي وكاسانو اللذان خيّبا الآمال مجدداً.
وفي ظل هذه المعمعة، انضم جورجيو كييليني الى اللائحة السوداء، اذ اخطأ في مراقبة ماريو ماندزوكيتش الذي روّض الكرة واطلقها بقوة لترتد من القائم الى شباك جانلويجي بوفون، مسجلاً هدفه الثالث في البطولة ليتربع على عرش الهدافين بمشاركة الالماني ماريو غوميز.
اذاً ايطاليا تؤكد تغيّرها عن الماضي، فهي اصبحت ممتعة احياناً لكن لا تفوز، وذلك بعدما كانت مملة سابقاً لكن هذا الاسلوب كان سرّ نجاحاتها.
(الأخبار)